العراق يتراجع للمركز الخامس بقائمة اكبر مصدري النفط الى الصين

يس عراق – بغداد

استعادت السعودية صدارة قائمة أكبر موردي النفط الخام إلى الصين في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، بعدما فقدتها لصالح روسيا على مدار الشهرين السابقين، وفقًا لبيانات صادرة من إدارة الجمارك الصينية.

استعادة الصدارة
بلغت الواردات الصينية من المملكة 7.78 مليون طن، بما يعادل 1.89 مليون برميل يوميا، ارتفاعا من 1.24 مليون برميل يوميا في أغسطس/ آب.
صدرت روسيا 7.48 مليون طن الشهر الماضي، أو 1.82 مليون برميل يوميا، بزيادة 18.6% عنها قبل عام و32.8% عن أغسطس آب.
في الأشهر التسعة الأولى، احتفظت روسيا بالمركز الأول بصادرات 64.62 مليون طن، تزيد 16% عنها قبل عام.
حلت السعودية في المركز الثاني بصادرات 63.57 مليون طن، وبزيادة 6.5% على أساس سنوي.
قفزت البرازيل إلى المركز الثالث بين أكبر مصدري النفط الخام إلى الصين في سبتمبر/ أيلول، مع إقبال شركات التكرير الصينية المستقلة على شراء الإمدادات الرخيصة من النفط عالي الجودة نسبيا التي تورده البرازيل.
بلغت الواردات الصينية من البرازيل 4.49 مليون طن، ارتفاعا من 2.96 مليون طن قبل عام.
تقدمت البرازيل على العراق الذي تراجع إلى المركز الخامس.
بلغت إجمالي الواردات الصينية في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 33.69 مليون طن، بزيادة 15.6% مقارنة بها قبل عام، وفقا لحسابات أجرتها رويترز من واقع البيانات.
وقالت شركة بتروبراس البرازيلية في يوليو/ تموز إن الصين تستحوذ على 70 بالمئة من صادرات البرازيل النفطية.
قفزت الواردات من الولايات المتحدة إلى 3.9 مليون طن في سبتمبر أيلول مقابل 517 ألفا و982 طنا قبل عام.
واردات الصين
الصين، هي أكبر مستورد للنفط في العالم، وانخفض الطلب على الوقود في الصين مع إلغاء شركات الطيران رحلات وإغلاق المصانع، لوقف انتشار فيروس كورونا.
كما تعطلت سلاسل الإمدادات في ثاني أكبر اقتصاد ومستهلك للوقود في العالم.
والسعودية، هي أكبر مصدر للنفط في العالم.