العراق يحقق خلال 9 أشهر 63% فقط من الاموال المطلوبة لنفقات 2021.. تغيير سعر الدولار ساهم بـ13% منها

يس عراق: بغداد

بلغت ايرادات العراق منذ مطلع العام الحالي وحتى تشرين الاول الماضي 81 تريليون دينار من اصل 101 تريليون “متوقعة في الموازنة”، مايعني حاجة العراق لـ20 تريليون للأشهر الثلاثة الأخيرة لتحقيق الايرادات المتوقعة، و48 تريليون لتحقيق النفقات الواجبة البالغة 129 تريليون، مايعني ان العراق حقق حتى شهر اكتوبر نحو 63% فقط من الاموال التي يجب ان ينفقها في 2021.

ومن المفترض ان يحقق العراق خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة اكثر من 20 تريليون بايرادات تفوق الـ7 تريليون شهريًا من مبيعات النفط،فضلا عن قرابة 3 تريليون ايرادات غير نفطية، ليكون مجمل ماسيحققه العراق حتى نهاية العام 23 تريليون، ويبقى العجز يبلغ نحو 25 تريليون.

وسلجت وزارة المالية خلال سنة 2021 ايرادا بقيمة 81.659 ترليون دينار لغاية تشرين الاول بارتفاع مقداره 47% مقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة.

بالمقابل فأن النفقات الموجودة في الموازنة تبلغ 129 تريليون، مايعني حاجة العراق لنحو48 تريليون لسداد كامل النفقات، وبينما من المؤمل ان يحقق العراق نحو 21 تريليون من ايرادات النفط في الاشهر الثلاثة الاخيرة، فضلًا عن نحو 3 تريليون ايرادات غير نفطية، فسيكون العجز حينها 25 تريليون دينار، اي ان ارتفاع اسعار النفط لم يغطي العجز بسبب عدم مجيء الايرادات غير النفطية كما مخطط لها.

حيث من المتوقع ان يتم استحصال نحو 8 تريليون من الايرادات غير النفطية فقط في الوقت الذي كان مخطط لها ان تبلغ 20 تريليون في الموازنة.

وبحسب محلل البيانات الاقتصادية رامي جواد فأن الارتفاع في تلك الايرادات يأتي نتيجة ارتفاع أسعار النفط المصدّر لتشكل 90% من اجمالي الايرادات مدعومة بأرتفاع سعر صرف الدولار مقابل الدينار حيث أضاف فارق سعر الصرف عن السعر السابق 10.5 ترليون دينار كأيراد أضافي للخزينة العامة.

وعلى هذا الاساس فان ذلك يعني ان الايرادات المتحققة من رفع سعر الدولار بلغ 13% من الايرادات الكلية المحققة.

وبذلك فأنه لولا خطوة رفع الدولار فأن الايرادات كادت ستكون 71 تريليون دينار فقط، مايعني ان العجز سيكون حينها 39 تريليون، بالاضافة الى عجز مخفي في الايرادات غير النفطية يبلغ نحو 12 تريليون، ليكون العجز الكلي 51 تريليون.

وارتفعت الايرادات غير النفطية بنسبة 49% مقارنة مع نفس الشهر من سنة2020 لتسجل (8.453) ترليون دينار، ورغم ارتفاع الايرادات غير النفطية ألا انها لاتزال تشكل عجزاً بنسبة 50% من الايرادات المخططة ضمن موازنة 2021.

أما بشأن المصروفات فقد ارتفعت بنسبة 32% مقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة نتيجة ارتفاع المصروفات الاستثمارية وارتفاع المصروفات التشغيلية بصورة عامة، بحسب جواد.