العراق يدخل مرحلة “الاسترخاء” بعد وضع يده على خزين غذائي يكفي لعام كامل.. والعمل جارٍ على منتج شديد الأهمية

يس عراق: بغداد

أكد وزير التجارة علاء الجبوري، الثلاثاء، أن كمية الخزين الستراتيجي من الحنطة المحلية بلغت خمسة ملايين طن فيما اشار الى حراك للاهتمام بزراعة محصول الشلب وتوفير الزيت لإكمال مفردات البطاقة التموينية.

 

وقال الجبوري في تصريحات متلفزة، إن “التنسيق مستمر بين وزارة التجارة ووزارتي الزراعة والموارد المائية لإعداد خطة زراعية متكاملة، من أجل زيادة الانتاج لمحصولي الحنطة والشعير ضمن الخطة الزراعية للموسم المقبل، في حال عدم وجود متغيرات يمكن أن تؤثر في تنفيذ مفردات الخطة المقررة لرفع معدل الانتاج من المحصولين”.

 

وبين الجبوري، أن “الخزين الستراتيجي من الحنطة المحلية بلغ 5 ملايين و100 طن، وهو يكفي لسنة كاملة، ما يعني أن الوضع الاحتياطي لمحصول الحنطة مسيطر عليه بشكل كبير جداً من الموجود والخزين الستراتيجي، وأن العراق لم يستورد الحنطة من خارج البلاد”.

 

واشار إلى أن “لدى وزارة التجارة خططا مستمرة تتوافق مع المواسم الزراعية والتسويقية المقبلة، استعداداً لأي أحداث طارئة كتأخير في عملية التسويق من قبل المحافظات أو أي أحداث أخرى”، لافتاً الى أن الوزارة تحتاج إلى 450 ألف طن من الحنطة المحلية شهرياً، وبمعدل أربعة ملايين و500 ألف طن سنوياً لتجهيز المواطنين ضمن الحصة التموينية، لاسيما أن المحافظات تتباين في عملية التسويق في كل موسم”.

 

واوضح الجبوري إن “الوزارة ستجهز خلال الأيام القليلة المقبلة مادة الزيت، فضلاً عن إكمال إجراءات توزيع مادة السكر بعد أن تم توزيع نحو 50% من هذه المادة خلال الفترة الماضية ضمن مفردات الحصة التموينية، وكذلك الاستمرار بتجهيز مادة الطحين المحلي والرز”، لافتاً الى أن “الوزارة تركز خلال هذه الفترة على زيادة انتاج محصول الشلب في المحافظات التي تزرع المحصول للاستفادة منه في دعم البطاقة التموينية”.

 

وبين وزير التجارة، أن “الأزمة الاقتصادية التي يمر بها البلد بشكل خاص والعالم بشكل عام؛ عرقلت جهود الوزارة في تنفيذ التزاماتها، وتبطئ من تجهيز مفردات الحصة التموينية في أوقاتها المحددة”، مؤكدا “جدية الوزارة بتأمين جميع المفردات في ظل التحدي الاقتصادي والمالي الحالي”.