العراق يرفع التزامه بحصص أوبك لـ104%

يس عراق: بغداد

رفع العراق التزامه بحصص اوبك + إلى 104% وفق أحدث مسح لشركة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس.

وقالت الشركة في تقرير ان “أوبك وحلفاؤها اضافت 750 ألف برميل يوميا من إنتاج النفط الخام في يوليو تموز، وهو ما يقل قليلا عما كانت تخطط له، حيث عززت ثمانية فقط من 22 منتجا في التحالف الإنتاج الشهر الماضي على الرغم من الحصص المخففة”.

وأوضحت الشركة؛ أن “الدول الـ19 التي لديها حصص بموجب اتفاق أوبك + انتجت 35.99 مليون برميل في اليوم في تموز، على الرغم من وجود سقف جماعي قدره 36.34 مليون برميل في اليوم”.

واضافت ان أعضاء أوبك الـ 13 ضخوا 26.83 مليون برميل في اليوم في تموز، بزيادة 640 ألف برميل في اليوم عن حزيران، مع استحواذ المملكة العربية السعودية على 80٪ من الزيادة، فيما أنتج شركاء المجموعة التسعة من خارج أوبك، بقيادة روسيا، 13.38 مليون برميل في اليوم، بزيادة قدرها 110 آلاف برميل في اليوم عن حزيران.

وبينت ان روسيا، أكبر منتج لمجموعة أوبك+ ضخت 9.64 مليون برميل في اليوم في تموز، فوق حصتها البالغة 9.50 مليون برميل في اليوم، وتراجع معدل الامتثال لها في تموز إلى 90٪ من 97٪ في الشهر السابق”.

وتابعت ان “العراق عزز إنتاجه بمقدار 50 ألف برميل في اليوم، بمتوسط 3.99 مليون برميل في اليوم في تموز، أي أقل بقليل من حصته البالغة 4.02 مليون برميل في اليوم”، مشيرة الى ان العراق ارتفع التزامه بحصص أوبك +، التي أصبحت موضع تساؤل في السنوات الأخيرة إلى 104٪، وهو أعلى معدل لها منذ كانون الثاني”.

واشارت الى ان “التزام المجموعة بحصص تموز انخفض إلى 106٪ ، وهو أدنى معدل امتثال منذ كانون الثاني، ويرجع ذلك إلى أن المملكة العربية السعودية، كبرى دول منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) ، تخلصت من كل خفضها الطوعي تقريبًا، حيث أنتجت 9.48 مليون برميل في اليوم، بالقرب من حصتها في تموز البالغة 9.50 مليون برميل يوميًا، وهو أعلى مستوى لها منذ نيسان 2020”.

يذكر أنه بعد اجتماعات ساخنة في تموز، وافق التحالف أخيرًا على زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر بدءًا من اب، مع منح خمس دول أيضًا – المملكة العربية السعودية وروسيا والإمارات العربية المتحدة والعراق والكويت – أهداف إنتاج أعلى تبدأ أيار 2022.