العراق يسبق هدف الصحة العالمية بـ20 يومًا.. 10% من العراقيين تطعموا ضد كورونا.. كم ستبلغ حتى نهاية العام؟

يس عراق: بغداد

كان الهدف الأول للعراق منذ انطلاق التطعيم في العالم، هو تلقيح 20% من عدد السكان او مايقارب الـ8 مليون شخص، وهي النسبة الأدنى المتعلقة بحصة العراق من كوفاكس.

الا انه بعد التوجه للتعاقد المباشر مع الشركات لتوريد اللقاحات وتوجه العراق تحديدا نحو شركة فايزر الاميركية، رفعت وزارة الصحة طموحها لتلقيح أكثر من 60% من المواطنين لتحقيق النسبة الامنة، وبينما لم تحدد وزارة الصحة الموعد المحدد الذي تهدف له لتحقيق هذه النسبة من التطعيم، إلا أن ارقام الجرع الواصلة للعراق خلال الفترة الاخيرة والتي تعتبر مرتفعة مقارنة بالاشهر السابقة، فضلا عن معدل التطعيم اليومي الذي يتراوح حول الـ100 الف جرعة يوميًا، تشير التقديرات الى امكانية تلقيح قرابة 10 ملايين شخص حتى نهاية العام الجاري فيما لو استمر التطعيم بمعدل 100 الف شخص يوميًا، الا ان هذا الرقم يتذبذب بين يوم واخر واسبوع واخر.

ويبلغ عدد الملقحين في الوقت الحالي اكثر من 4 ملايين شخص، ومع امكانية تطعيم 10 ملايين شخص اخر خلال الاشهر المتبقية من العام، فمن الممكن ان يكون العراق قد حقق نسبة تطعيم تبلغ 35% خلال العام الحالي.

 

أولى البوادر.. العراق يسبق الصحة العالمية بأكثر من 20 يومًا

ويوم امس الجمعة، أعلنت وزارة الصحة تمكن العراق من تحقيق نسبة 10% من التطعيم خلال مدة التي حددتها منظمة الصحة العالمية حتى نهاية ايلول، إلا ان العراق تمكن من تحقيقها في 8 ايلول.

وقال مدير برنامج التحصين في الوزارة فراس الموسوي إن “العراق تجاوز الهدف التي وضعته  منظمة الصحة العالمية لكل البلدان بتلقيح 10 بالمئة لنهاية شهر أيلول”، مؤكداً أن “العراق تمكن في يوم 8 أيلول من الوصول الى هذا الهدف، ومستمرون في العمل للوصول الى الاهداف المرجوة للسيطرة على هذه الجائحة”.

وأضاف، أن “الجهود التي بذلتها وزارة الصحة أمكنت من تلقيح أكثر من 4 ملايين شخص في العراق، والذين يمثلون أكثر من 10 بالمئة من النسبة السكانية”.

وأشار إلى أن “العراق تمكن من توفير كميات جيدة من اللقاح لحد هذا اليوم، وهي  لقاح فايزر وأسترازنيكا وكلها معتمدة من الصحة العالمية، ومتوفرة في كل مراكزنا الصحية”.

وأوضح أن “الشهر الثالث  من العام الحالي بدأت الوزارة بـ661 منفذا، لكن الآن هنالك أكثر من 1300 منفذ تلقيحي في عموم محافظات العراق”.

وأكد أن “الوزارة انتهجت خطة التلقيح الساند من خلال تشكيل فرق تلقيحية ميدانيا وكذلك فتح منافذ تلقيحية في الاماكن العامة، حيث أن نسبة اللقاحات في تصاعد ومستوى الاصابات في تنازل”.