العراق يستعد لاحتضان حدثين “عالميين” مهمين في الشهر الثاني والثالث من العام المقبل 2021

يس عراق: بغداد

يستعد العراق، لاستقبال واحتضان حدثين مهمين خلال الشهرين الثاني والثالث في العام المقبل 2021، متمثلا بمؤتمر ذكى تأسيس اوبك الـ60، فضلا عن استقبال بابا الكنيسة الكاثولوكية البابا فرنسيس.

 

25 وزير طاقة.. ومؤتمر أوبك

أكدت وزارة النفط، الاثنين، عزمها على توجيه دعوات لـ 25 وزير طاقة للمشاركة بمؤتمر اوبك واوبك بلاس والذي سيعقد في شباط المقبل ببغداد على هامش احتفالية مرور 60 عاما على تأسيس المنظمة.

وقال الناطق باسم الوزارة عاصم جهاد في تصريح صحفي، إن “الاحتفالية كان مقررا لها ان تقام في الرابع من الشهر الحالي ببغداد، بيد ان موعد الاحتفالية تأجل بسبب جائحة كورونا”، مبينا ان “الوزارة ولاهمية المناسبة فقد اجلتها الى شهر شباط من العام المقبل”.

واضاف جهاد ان “اللجنة التحضيرية للاحتفال تعتزم توجيه الدعوات لجميع وزراء الدول الاعضاء في المنظمة وخارجها وعددهم 25 وزيرا والذين من المؤمل حضورهم لبغداد”، كاشفا عن “عقد اجتماع لدول اوبك واوبك بلاس على هامش المشاركة في الاحتفالية، لاسيما ان امين عام منظمة اوبك اكد  حرص المنظمة على انجاح هذا الملتقى العالمي خصوصا وان هناك استجابة من وزراء دول اوبك وخارجها للدعوات الموجهة لهم”.

واشار الى ان “ العراق قد اسهم ومنذ تاسيس اوبك مع الاعضاء الاخرين في صياغة المبادئ الرئيسة للمنظمة والالتزام بها لتحقيق المصالح والاهداف المشتركة”، مشيراً الى “أهمية الحوار والتعاون مع المنتجين من داخل  المنظمة وخارجها للتصدي للتحديات التي تعصف بالسوق النفطية، وايجاد الحلول الناجعة لضمان الاستقرار والتوازن. واوضح ان العراق يتطلع الى استضافة احتفالية أوبك في قاعة الشعب التي استضافت الاجتماع  التأسيسي العام 1960، الى جانب استضافة الاجتماع الوزاري لمنظمة “أوبك”، و”أوبك بلاس”.

 

البابا فرنسيس

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية العراقية، يوم الاثنين، موعد زيارة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان.

وذكر بيان للوزارة انه “لمن دواعي سرورنا الاعلان عن ان قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية سيقوم بزيارة العراق للفترة من ٥ الى ٨ آذار من العام “٢٠٢١.

وأضاف البيان؛ أن زيارة البابا الى العراق، بلاد ما بين النهرين، أرض الرسل والانبياء ، وموطن اور والنبي ابراهيم، تمثل حدثا تاريخياً ، ودعماً لجميع العراقيين بمختلف تنوعاتهم.

ولفت إلى أنها (الزيارة) تمثل رسالة سلام الى العراق والمنطقة باجمعها، وتؤكد وحدة الموقف الانساني في مجابهة التطرف والصراعات، وتعزز التنوع والتسامح والتعايش.