العراق يستعيد مكانته النفطية في أسواق الصين بعد تراجع حاد.. ارتفاع بنسبة 60% خلال تموز واب مقارنة بحزيران

يس عراق: بغداد

منذ شهرين، ويحاول العراق بشكل كبير استعادة مكانته في كميات النفط المصدرة إلى السوق الصيني، بعد تراجع كبير في شهر وحزيران، حتى جاء في المركز الخامس في حزيران الماضي بعد ان كان يسيطر على المركز الثالث في الاسواق الصينية.

وارتفعت صادرات العراق النفطية خلال شهر آب الماضي بنسبة كبيرة بلغت 26% عن تموز الماضي، لتبلغ الصادرات 5.837 مليون طن متري من النفط الخام بما يعادل 40.859 مليون برميل شهريا.

مايعني أن العراق صدر مامعدله 1.318 مليون برميل يوميا مرتفعا بنسبة 26% عن شهر تموز الماضي الذي بلغت الصادرات فيه 1.045 مليون برميل يوميا.

وتصدرت السعودية قائمة موردي النفط إلى الصين بـ1.96 مليون برميل يوميًا، فيما جاءت روسيا ثانيًا بـ1.59 مليون برميل يوميا، ليحل العراق ثالثًا.

 

وفي تموز الماضي، جاءت نسبة صادرات العراق مرتفعة بنسبة 34.1% مقارنة بحزيران، حيث صدر العراق الى الصين 4.670 ملايين طن متري من النفط الخام بما يعادل 32.690 مليون برميل شهرياً، أي بمعدل 1.054 مليون برميل يومياً.

 

انخفاض كبير بحزيران

وفي حزيران الماضي، جاء العراق في المرتبة الخامسة بقائمة موردي النفط الى الصين في انخفاض كبير بلغ نحو 41% عن حزيران من العام الماضي 2020، حيث بلغت صادرات العراق في حزيران الماضي 2021، 3.550 مليون طن متري من النفط الخام بما يعادل 24.850 مليون برميل شهريا، وبمعدل 828 الف برميل يوميا.

حيث تراجع مركز العراق في صادراته النفطية الى الصين الى المركز الخامس في شهر حزيران من عام 2021 بعد كل من السعودية وروسيا وعمان وانغولا بعد أن كان في المركز الثالث في أيار من عام 2021 بعد كل من السعودية وروسيا وبالمركز الثالث ايضا في شهر حزيران من عام 2020.

ويصدر العراق معظم خاماته من النفط الى شرق آسيا خصوصاً الصين والهند وبنسبة تصل الى 67 %، فيما يصدر البقية الى اوروبا وامريكا.