العراق يستورد “حلولاً للازمة” بدل الورقة البيضاء: اضطرار حكومي للتعاقد مع “الاجانب”… استغناء عن الاف المستشارين الحكوميين!

يس عراق – بغداد

فسر الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي، اجتماعات العراق  مع عدة دول وجهات اوروبية لبحث ازمته الاقتصادية ومجريات تطبيق الورقة البيضاء للاصلاح الاقتصادي.

وكتب المرسومي، في تدوينة له ان “العراق يستورد حلولا لمواجهة الازمة المالية.

واضاف: أعلن في لندن عن تأسيس تحالف دولي مالي تحت اسم “مجموعة الاتصال الاقتصادي يضم 7 مؤسسات مالية اجنبية وعراقية، لتقديم الاستشارات إلى الحكومة العراقية لمواجهة الازمة المالية الخانقة.

وتابع: التحالف المالي سيستهدف تحفيز الدعم الدولي لبرنامج الإصلاح الاقتصادي العاجل ويستمر لمدة 3 سنوات وبكلفة 6 ملايين جنية إسترليني، وتوفير الخبرات العالمية لتحقيق النمو الاقتصادي وتقديم خبرات دولية من القطاعين العام والخاص لتعزيز الاستقرار الاقتصادي في العراق وإدخال تغييرات اقتصادية حيوية لدفع عجلة النمو.

وتابع: ان التحالف المالي الدولي لدعم العراق  يضم: أمريكا، وبريطانيا واليابان وفرنسا وألمانيا وكندا وإيطاليا، بالإضافة إلى صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومن العراق يضم وزارة المالية والبنك المركزي العراقي واللجنة المالية النيابية .

واوضح الرسومي: ان تأسيس هذا التحالف يعني عدم فاعلية هيأة المستشارين في مجلس الوزراء والطواقم الاقتصادية في وزارتي المالية والتخطيط وعجزها في ايجاد الحلول الناجعة للازمة المالية الحالية ، فضلا عن انه اضطرار الحكومة العراقية الى التعاقد مع الجهات الأجنبية لاستيراد الحلول مثلها مثل بقية السلع التي نستوردها من الخارج على الرغم من اطلاق الحكومة لورقتها البيضاء التي ترى انها وصفة اصلاح مهمة لتعديل مسارات الاقتصاد العراقي.

وفي تدوينة اخرى وصف المرسومي، اقتصاد العراق قائلا: يمكن توصيف الاقتصاد العراقي بأقتصاد الملعقة الذي يقوم على البيع والاكل او على مبدأ من اليد الى الفم من دون اي عملية اقتصادية حقيقية منتجة للسلع والخدمات وموفرة لفرص العمل.

بينما، قال وزير المالية علي علاوي، ان الورقة البيضاء حصلت على تأييد مطلق من قبل الدول الصناعية والمنظمات الدولية لاول مرة، مبيناً ان التأييد الدولي والترحيب بالورقة البيضاء يعد انجازاً لوزارة المالية.

واضاف ان ” المنظمات الدولية رأت بان العراق يواجه تحديات اقتصادية شاقة خيمت عليها ازمتي كورونا وانخفاض اسعار النفط وان الورقة البيضاء تعد برنامجاً طموحاً للاصلاح الاقتصادي الشامل وتعزيز نمو الاقتصاد الخاص وحماية الفئات الاكثر ضعفاً.

واشار إلى ان الدول الصناعية والمنظمات الدولية أعلنت دعمها لرؤية الحكومة العراقية في الاصلاح ليس فقط لدرء الازمات الحالية وانما لخلق فرص اقتصادية دائمة للشعب العراقي تلبي تطلعاتهم.