العراق يسعى لإدخال عدد أكبر من سعات الانترنت لتغطية الطلب المتزايد.. ماذا تفعل 52 لمدا لـ30 مليون مستخدم؟

يس عراق: بغداد

أعلنت وزارة الاتصالات، الخميس، عن تنصيب جهاز مختص عالي التقنية، لتمرير سعات أكبر للإنترنت عبر منفذ بدرة الحدودي مع إيران.

 

وقالت مسؤولة العلاقات والإعلام في الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية بالوزارة ايناس الجلبي في إن “جهاز (ciena) عالي التقنية الذي نصبته ملاكات الشركة المختصة عبر المنفذ الحدودي مع جمهورية ايران الاسلامية، سيطور ويزيد من سعات الانترنت الداخلة الى البلاد، بما يغطي الطلب المتزايد على الخدمة”.

 

واضافت الجلبي ان “الشركة تسعى جاهدة لتطوير بناها التحتية لاسيما المختصة بنقل وتوزيع سعات الانترنت، اسهاما بزيادة السعات الداخلة الى البلاد من خلال تنفيذ مشاريع نوعية تدعم ذلك”.

 

وأشارت إلى ان “مديرية اتصالات الرصافة وضمن الخطة الاستباقية لتنفيذ مشروع مترو بغداد، اتمت ربط مسار مخازن تل محمد ضوئياً مع باقي المواقع التابعة للشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية”.

 

وبينت مسؤولة العلاقات والاعلام ان “الملاكات الفنية انجزت اعمال مد كابل هوائي ضمن مجمع اتصالات المدائن لتفعيل الكابل الضوئي، اضافة الى تخصيص شعيرات ضوئية لمسار بدالتي الوحدة والحسينية، كما تم تخصيص شعيرات ضوئية بمسار بدالة صدري الفداء وبدالة 14 تموز، وضمن مشروع مترو بغداد”.

 

وخلال عام 2020، ارتفع عدد مستخدمي الانترنت في العراق الى 30 مليون مستخدم بحسب شبكة زون تاك المتخصصة في مجال الاتصالات، مبينة ان “العراق سجل 30 مليون مستخدم لشبكة الانترنت وبنسبة 75% من مواطني البلد خلال عام 2020 “.

وأضافت ان “معدل انتشار الإنترنت في العراق يقدر بـ15.3مليون خط اشتراك إنترنت، و194.2الف خط انترنت لاسلكي”، مشيرة الى “تسجيل 11مليون زيادة في عدد مستخدمي الإنترنت بين 2019 و 2020”.

وبحسب تصريحات سابقة لوزارة الاتصالات فان العراق يستورد انترنت بنحو 53 لمدا، فيما تساوي اللمدا الواحدة 10 كيكا بات في الثانية، مايعني عند تقسم عدد اللمدات على 30 مليون مستخدم يظهر ان المستخدم العراقي الواحد يحصل على 17 كيلو بايت في الثانية، وهي سرعة رديئة جدًا، الامر الذي يبين اهمية استيراد عدد اكبر من اللمدات.