العراق يشتري الذهب ليعزز احتياطيه الذي يبلغ 9% من احتياطاته الاخرى

يس عراق: بغداد

أعلن المجلس العالمي للذهب، اليوم الاحد، ان العراق حافظ على مركزه 39 عالميا للشهر الرابع على التوالي والخامس عربيا كأكبر احتياطي للذهب في العالم، بعد أن اشترى كيلوغرامين من الذهب في نيسان الماضي.

وقال المجلس في أحدث جدول له لشهر تشرين الثاني لعام 2021 إن “العراق اشترى مقدار 2 كيلوغرام من الذهب في شهر نيسان الماضي بعد ان باع نفس المقدار في شهر كانون الثاني من العام 2021”.

واضاف ان “العراق حافظ على مركزه 39 عالميا للشهر الرابع على التوالي من أصل 100 دولة مدرجة بالجدول كاكبر احتياطي للذهب لتبلغ حيازته من الذهب 96.4 طنا وهي تمثل 9 % من باقي احتياطاته الاخرى”.

واشار الى ان “العراق حافظ ايضا على مرتبته الخامسة عربيا بعد كل من السعودية وليبيا والجزائر ولبنان”، مبينا ان “مجموع حيازة الذهب لدى الدول العربية الخمسة تبلغ 996.5 طنا”.

واشار الى ان ” اعلى احتياطي للذهب في العالم جاءت الولايات المتحدة الامريكية المركز الاول وبواقع 8.133 الف طنا تليها 3.259 الف طنا ومن ثم جاءت 2.451 الف طنا، فيما تذيلت سورينام بالمرتبة 100 وبواقع 1.5 طنا تسبقها اليمن وبواقع 1.6 طنا”.

وبينما زادت حيازة الدول من المعدن النفيس في ظل أزمة كورونا، لان الذهب يعتبر ملاذا آمنا ويزيد الطلب عليه خلال الأزمات، الا ان العراق لم يشتر الكثيرمن الذهب منذ بل اقدم على بيع بعضه في مطلع العام الجاري، واشترى العراق اخر كمية كبيرة في ايلول من العام الماضي بلغت 0.1 طنا مايقدر بـ100 كيلوغرام فقط، فيما اشترى 6.5 أطنان في شهر ايلول 2018″.

وقال المجلس في 1 اب الماضي، ان العراق قام ببيع 100 كيلو من الذهب ليتراجع مرتبة واحدة ضمن احتياطيات العالم من الذهب لتصبح حيازته منها 96.3 طنا بعد أن كانت 96.4 طنا وهو يمثل 9.1 % من باقي احتياطاته الاخرى”.

ويعد المس باحتياطيات الذهب للدول، من المحرمات التي لايمكن اللجوء اليها الا عند الحاجة الماسة والشديدة، الامر الذي يطرح تساؤلات عن سبب قيام العراق ببيع جزء من احتياطه من الذهب في الوقت الذي من المفترض ان يقوم بشراء الذهب ورفع احتياطه خصوصا من ارتفاع خزينه من العملة الصعبة في البنك المركزي.

وتعادل قيمة الـ100 كيلوغرام من الذهب التي باعها العراق قرابة 8 مليار دينار عراقي.