العراق يصدر التمور “تقطيرًا”.. انخفاض محبط عن الموسم السابق بـ35%

يس عراق: بغداد

صدر العراق اليوم السبت وجبة من التمور عبر 9 حاويات بكمية تقدر بـ117 طنا فقط،  في الوقت الذي مازالت الانظار تترقب الكميات المصدرة التي سيستقر عليها الموسم الحالي، وسط مؤشرات على تراجع واضح بكمية التمور المصدرة هذا الموسم مقارنة بالموسم السابق.

وذكرت الهيئة العامة للجمارك، في بيان أن “(9) حاويات حجم (40) قدم محملة بمادة التمر (الزهدي) بحمولة تقدر بـ(117) طن، تم تصديرها عبر مركز أبو فلوس”.

وأضاف البيان أن “كوادرها العاملة في المركز قامت بتسهيل الإجراءات للمصدرين، دعماً منها لتشجيع المنتج الوطني ورفد الخزينة العامة للدولة”.

وبحسب تصريحات وزير الزراعة محمد الخفاجي اطلقها يوم امس الجمعة، فأن العراق سوق 400 الف طن من التمور، فيما يتحدث الخفاجي عن مساع لرفع التصدير الى 700 الف طن “مستقبلًا” ومن غير المعلوم ما اذا كان هذا المستقبل القريب ام البعيد، أي بمعنى انه سيكون ضمن الموسم الحالي ام المواسم القادمة خصوصا وان العراق قد صدر العام الماضي مايقارب هذا الرقم من التمور الذي تأمل الوزارة الوصول اليه الان.

وقال الخفاجي إن “الموسم الحالي للتمور شهد تصدير 400 ألف طن وطموح الوزارة الوصول مستقبلاً الى 700 ألف طن، وهناك إجراءات عمليات التعفير وتسهيل التصدير ،وكذلك إجراءات عمليات الخزن والتغليف والتعبئة كي تكون مقبولة في الأسواق العالمية”.

 

اين المليون طن؟

ها الرقم المتواضع من التصدير البالغ 400 الف طن فقط يأتي في الوقت الذي توقعت وزارة الزراعة ان يصل انتاج التمور هذا الموسم لمليون طن، ارتفاعًا عن الموسم السابق الذي بلغ فيه الانتاج 735 الف طن.

وصدر العراق في الموسم السابق 600 الف طن رغم انخفاض الانتاج نسبيا مقارنة مع ماتتحدث عنه وزارة الزراعة هذا الموسم بانتاج قرابة مليون طن، فبينما من المفترض تصدير نحو 800 الف طن على الاقل هذا الموسم مقارنة بالانتاج الكبير، تقول الوزارة ان تصدير الموسم الحالي بلغ 400 الف طن فقط، في انخفاض عن ماتم تصديره الموسم السابق بنسبة نحو 35%.