العراق يضعاف طائراته رغم منعها من سماء أوروبا ويتجه لـ”التصعيد”.. مع كم دولة عربية واوروبية سيتوقف السفر؟

يس عراق: بغداد

سنوات طويلة، والطائر الأخضر “يعجز” عن التحليق في سماء أوروبا بطاقم عراقي، حيث كانت الرحلات العراقية إلى اوروبا بالطائرات العراقية، تتم عبر شركات آخرها تركية، بسبب حظر اوروبي على الطيران العراقي، إلا أن حراكًا مستمرًا من قبل العراق يتجه نحو إعادة الطائر الاخضر الى سماء اوروبا، وصل إلى التصعيد بالتعامل بالمثل وعدم استقبال طائرات الدول التي ترفض استقبال الطائرات العراقية.

 

اقرأ ايضا: رفع الحظر جزئيًا عن الخطوط الجوية العراقية في أوروبا

 

تفرض منظمة الاياسا الأوروبية قيودًا وحظرًا على دخول الطائرات الجوية العراقية الى الاجواء الاوروبية لعدم وجود شهادة اعتماد للكوادر العراقية للطيران في الاجواء الاوروبية، فيما تتكفل شركة اطلس بتسيير الرحلات العراقية لاوروبا، إلا أن فيروس كورونا تسبب خلال الأشهر السابقة، بكسر الحظر جزئيًا، وسمح للطائرات العراقية الهبوط في مطارات اوروبا لإعادة العراقيين العالقين هناك.

 

اقرأ ايضا: القائمة السوداء تكبل الخطوط الجوية العراقية.. العراق يعيد ملف المفاوضات لدخول الطيران إلى الأجواء الأوروبية

 

إلا أن حراكًا عراقيًا يدور منذ فترة ليست بالقليلة، لرفع الحظر الاوروبي عن الطيران العراقي، واعادة تسيير الرحلات بطواقم عراقية حصرًا، ابتدأ منذ شهر حزيران الماضي بتصريح لوزير النقل ناصر الشبلي، الذي أكد أن وزارتــه ومـن خلال لــجــان فـنـيـة تـعـمـل عــلــى تـطـبـيـق وتنفيذ المتطلبات والمعايير الدولية لرفع الخطوط الجوية العراقية من القـائمة السوداء التي تشمل شركات الطيران الممنوعة من دخـول الأجواء الأوربـية.

 

اقرأ ايضًا: الطائرات العراقية تلامس أجواء أوروبا بعد سنوات من “المنع”.. الطائر الأخضر يحلق فوق أسبانيا بعد أيام من دخول ألمانيا

 

تصعيد أكبر!

 

إلا أن الوزارة يبدو بأنها تتجه نحو “تصعيد أكبر” لإعادة التحليق في الاجواء الاوروبية عبر خطط أخرى، حيث اكد الوزير اليوم الاحد التوجه لـ”التعامل بالمثل” مع الدول التي ترفض استقبال الطائرات العراقية، الأمر الذي ينذر بتوقف السفر بين العراق واوروبا بشكل مباشر.

 

اقرا ايضًا:

 

وقال الوزير الشبلي في تصريحات صحافية، أن “الخطوط الجوية العراقية تمتلك أسطولاً من 31 طائرة معظمها طائرات حديثة، وأن الطائرات الموجودة تسد حاجة الخطوط الجوية العراقية، وهناك مساع لرفع الحظر عن دول أوروبا ودعم الأسطول الجوي العراقي بإدامة الطائرات وفتح خطوط لتشغيل الطائرات الجاثمة في المطارات العراقية بسبب الحظر المفروض عليها”.

وبشأن غلق بعض الدول العربية ودول الجوار المجال الجوي أمام الطائرات العراقية لفت وزير النقل الى أن وزارته جادة في تفعيل الاتفاقيات الثنائية السابقة بين سلطة الطيران المدني وبعض الدول العربية والمحددة ضمن اتفاقيات، وأن وزارة النقل وضعت معيار التعامل بالمثل مع الدول التي أغلقت أجواءها أمام الطائرات العراقية، إذا لم تكن هناك مبررات حقيقية، لذلك ستلجأ الوزارة الى غلق الأجواء العراقية أمام طائرات تلك الدول،عازياً سبب إغلاق بعض الدول مطاراتها الى جائحة كورونا في حال تسجيل إصابات كبيرة بالفيروس وهي ضمن الإجراءات الاحترازية لتلك البلدان، ومشدداً بعدم السماح ومن خلال سلطة الطيران المدني لأي ناقلات عربية أو أوروبية لم تسمح لطائراتنا بالهبوط في مطاراتها إذا لم يكن هناك مبرر حقيقي لذلك بالهبوط في مطاراتنا.

 

 

طائرات إضافية قبل فتح الحظر.. لماذا؟

وتتحرك وزارة النقل لإضافة نحو 40 طائرة إضافية إلى الـ31 طائرة الموجودة في العراق، فيما يأتي هذا الحراك قبل ان يحصل العراق على الموافقات اللازمة بالفعل لاعادة تسيير الرحلات مع اوروبا، الأمر الذي يطرح تساؤلات عن مدى جدوى هذه الخطوة وما اذا كانت سيتم تحقيقها بعد الحصول على الموافقات اللازمة وفتح خطوط رحلات جديدة مع دول اضافية بالفعل.

 

 

 

 

 

شاهد ايضا:

أسعار تذاكر السفر للعراقيين موعودة بالتخفيض.. وحراك لجلب طائرات إضافية إلى الأسطول: كم طائرة يمتلك العراق؟