العراق يعلن ظهور “أعراض جديدة” لكورونا المتحور على الدماغ عند فئتين

 

حذرت وزارة الصحة العراقية ، من حدوث وفيات نتيجة مضاعفات تصيب الدماغ والجهاز الهضمي والكبد جراء سلالة كورونا الجديدة ، فيما وجهت طلباً للعوائل بخصوص الأطفال.

وقال مدير دائرة الصحة العامة – د. رياض عبد الأمير في مقابلة متلفزة، إن ” إعلان وزير الصحة تسجيل 300 إصابة لدى الإطفال بالسلالة الجديدة يؤكد ان السلالة القادمة من بريطانياً أكثر خطورة وتظهر معها اعراض شديدة وخاصة على اليافعين”.

وأضاف إن “نسبة عالية من الشباب في العشرينات من العمر أصيبوا بالسلالة الجديدة لكنهم يتماثلون للشفاء، لدينا شابة بعمر 18 سنة أصيبت بكورونا وتطور الأمر لحدوث مشاكل في الدماغ وتوفت على أثرها”.

وأشار إلى أن ” الدماغ والجهاز التنفسي والكبد والجهازين الهضمي والتنفسي واعضاء أخرى في الجسم من الممكن ان تتأثر جراء الإصابة بكورونا وبوفاة هذه الشابة سجلنا اول اعراض بالدماغ وهذا يؤكد شدة السلالة الجديدة التي رفعت عدد الداخلين للمستشفيات وايضاً الراقدين في العناية المركزة”.

وبالنسبة لوفيات اليوم والبالغة 13 أكد الحلفي ” لم نسجل أية وفاة لدى الأطفال اليوم أو في الأيام الأخيرة ونحذر من ان الطفل اذا ظهرت عليه أعراض داخل المنزل يجب ان يتم نقله للمستشفى لإنه من الممكن حدوث مضاعفات سريعة”.

وبخصوص الإجراءات الحالية قال الحلفي إن “الحظرين الشامل والجزئي قد يستمران لأسبوعين إضافيين في حال وجدنا حاجة لذلك تبعاً للموقف الوبائي”.

وفي وقت سابق ، كشفت وزير الصحة حسن التميمي، حقيقة إصابة ووفاة مئات الأطفال بسلالة كورونا المتحورة، فيما أعلن ألية توزيع لقاح كورونا والأعمار المشمولة به والعدد المتوقع تطعيمه من الشعب العراقي في آذار المقبل.

وقال التميمي في مقابلة متلفزة إن “تحور فيروس كورونا كان متوقعاً وراقبنا مع كثير من دول العالم تطوراته، وتسرب السلالة الجديدة كان متوقعاً أيضاً وهي تتميز بسرعة انتشارها وتصيب الأطفال وتظهر أعراض عليهم عكس السلالة الأساسية ولاحظنا تسجيل حالات شديدة لدى الأطفال”.

ونفى الوزير ما تناولته مواقع التواصل الاجتماعي بشأن معدل إصابات ووفيات عال لدى الأطفال بالقول “لا صحة لإصابة 500 طفل بالسلالة الجديدة ولم نسجل وفيات لدى الأطفال حتى الآن والرقم الحقيقي هو 300 إصابة فقط”.

وحذر “شهدنا في الآونة الأخيرة زيادة واضحة في نسبة الراقدين ونسبة الحالات الحرجة بسبب السلالة الجديدة لكن بعد تحذيرات وزارة الصحة من خطر السلالة الجديدة شاهدنا التزاماً عالياً من قبل المواطنين”.

ولفت إلى أن “انتشار السلالة الجديدة حدث في جانب الكرخ ببغداد ومحافظتي كربلاء والنجف وهي الأعلى بعدد الإصابات”.

وأكد إن “ارتداء الكمامة والالتزام بالتباعد الاجتماعي كفيلان بالحد من انتشار الفيروس “.

وفيما يتعلق بلقاح كورونا قال التميمي ” سنقوم بداية بعمليات تطعيم للمناطق الفقيرة والفئات الأكثر حاجة وفي بداية آذار ستصلنا 1.5 جرعة من لقاح فايزر والعراق سيتسلم 3.4 مليون جرعة من لقاح استرازينيكا خلال أيام عبر مرفق كوفاكس المرتبط بمنظمة الصحة العالمية وهو حجز 16 مليون جرعة وستصل على وجبات ونتوقع تلقيح أكثر من 8 ملايين مواطن في آذار”.

ولفت إلى أن “الأعمار المشمولة باللقاح ستكون من 16 سنة وسنبدأ بتطعيم كبار السن أولاً ، واللقاح سيتم عبر جرعتين خلال أسبوعين وسنمنح كل مواطن يتم تطعيمه هوية خاصة”.

وفي وقت سابق ، توقع المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، الأربعاء (24 شباط 2021)، انتهاء جائجة كورونا بداية العام المقبل.

وقال مدير المكتب، هانز كلوج، في تصريحات صحفية، نقلتها وسائل إعلام دنماركية: “انتهى السيناريو الأسوأ، بتنا نعرف المزيد عن الفيروس مقارنة بعام 2020، عندما بدأ حينها في الانتشار”.

وأكد كلوج أن “الفيروس لن يختفي، ولكن بحلول العام المقبل لن تكون هناك حاجة إلى قيود”.

وأشار كلوج إلى أن “هذا مجرد توقع، لأنه حتى الآن لا يمكن لأحد أن يؤكد بدقة كيف يمكن أن يتطور الوضع الوبائي”.