العراق يفصح عن خطته لـ “الاقتراض الخارجي المقبل”: الصندوق الدولي يساعد البلدان العاجزة!

يس عراق – بغداد

أوضح مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية مظهر محمد صالح، آلية استحصال القروض من صندوق النقد الدولي.

وقال صالح، في تصريحات رصدتها “يس عراق”: أن” جزءاً من القرض الذي يحصل عليه العراق من صندوق النقد الدولي يسمى بوسيلة التمويل المتسارع، لافتاً إلى أن” الصندوق عندما يرى أي بلد عنده عجز كبير في الحساب الجاري بميزان المدفوعات يقوم بتقديم قرض ميسر”.

وأضاف، أن “القروض التي سيحصل عليها كانت ملياري دولار، وتوجد أربعة مليارات أخرى، مؤكداً أن هذه القروض تأتي لإصلاح الاقتصاد العراقي”.

وبين، ان “الورقة البيضاء تنسجم مع اي برنامج اصلاحي فهذا يعتمد على الأموال التي تاتي من صندوق النقد، لافتاً الى أن الأموال تسمى تحوطية أي ان العراق عندما يحتاج يسحب منها على قدر حاجته”.

وأشار ألى أن “العراق أجرى مع صندوق النقد الدولي حوالي خمس اتفاقيات بعد عام 2003، ثلاث منها استعداد ائتماني وواحدة ما بعد الصراعات وأخرى تسمى استاف مونيتر، مؤكداً أنها كانت اتفاقات ناجحة”.

وتابع، ان “هناك تعاوناً مستمراً بين العراق وصندوق النقد الدولي، حيث إن العراق يعد بلداً مؤسساً للصندوق منذ عام 1945 وهو عضو فاعل ومهم في منطقة الشرق الاوسط”.

واعلن صندوق النقد الدولي، بوقت سابق، تلقيه طلب مساعدة طارئة من العراق، مشيرا إلى أن المحادثات جارية بين الطرفين في هذا الإطار.

وقال الصندوق في بيان له: “طلبت السلطات العراقية مساعدة طارئة بموجب أداة التمويل السريع بترتيب طويل الأمد، لدعم الإصلاحات الاقتصادية المخطط لها”.

وأضاف: “المناقشات جارية بشأن طلب السلطات للمساعدة الطارئة”.

وكان وزير المالية العراقي علي علاوي صرح لوكالة “بلومبيرغ” في وقت سابق، أن العراق يجري محادثات مع الصندوق للحصول على قرض بقيمة 6 مليارات دولار.

وأشار إلى بلاده قد تطلب 4 مليارات دولار إضافية على شكل قروض منخفضة التكلفة من خلال برنامج آخر مرتبط بالإصلاحات الحكومية.