انتاج أوبك يقترب من العودة لمستويات ماقبل التقييد.. والعراق لايمتلك المزيد ليضخه

يس عراق: بغداد

يقترب العراق من أن يكون خارج نطاق تطورات ورفع الانتاج في أوبك وغير مهتم به، حيث أن العراق اقترب من الطاقة القصوى لانتاجه النفطي وسيكون غير قادر على رفع المزيد من الانتاج وفق اتفاق اوبك.

نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، قال إن “أوبك+” قررت زيادة إنتاج النفط في اب/ أغسطس المقبل بمقدار 648 ألف برميل يومياً”، مبينا ان “الاجتماع المقبل لمجموعة “أوبك+” سيعقد في مطلع شهر آب/ أغسطس وقرار زيادة الإنتاج سيحقق التوازن في سوق النفط ويزود المستهلكين بالمنتجات بشكل كامل.

واضاف ان “القرارات التي اتخذتها (أوبك+) لزيادة إنتاج النفط تسمح لنا بالقول إن سوق النفط العالمية ستكون متوازنة”.

وبذلك تكون مجموعة “أوبك+” قد قررت زيادة إنتاج النفط بمقدار 648 ألف برميل يوميا في شهر آب/ أغسطس المقبل مثلما كان مقررا في اجتماع المجموعة السابق.

 

ووفق اتفاق اوبك الجديد، فأن إنتاج العراق في تموز ارتفع إلى 4.580 مليون برميل يوميًا بزيادة 71 ألف برميل يوميًا عن شهر حزيران.

اما في اب، فسترتفع حصة العراق الانتاجية الى 4.651 مليون برميل يوميا، وهو نفس مستوى انتاج سنة الاساس عام 2018 الذي على اساسه تمت تخفيضات اوبك بلس.

وفق ذلك فيعني ان العراق امامه شهر واحد لعودة الانتاج الى وضعه الطبيعي وفق الطاقة القصوى، وسط توقعات بعدم تمكن العراق من رفع انتاجه الى هذا المستوى، وبمعدل لايتجاوز الـ4.4 مليون برميل يوميًا من ضمنها انتاج اقليم كردستان، أي ان الطاقة القصوى لانتاج العراق ستعادل اقل من حصته المتاحة بنحو 16%.