العراق يقترب من “إضافة طاقة كهربائية” بإلالاف… الكشف عن “فرصة” لتأهيل مشاريع تغذي مابعد “الاعفاء الامريكية” لسد الحاجة

يس عراق – بغداد

أعلنت وزارة الكهرباء، اليوم الجمعة 25 ايلول/ سبتمبر2020، قرب إضافة 3000 ميغا واط إلى المنظومة الوطنية.، مشيرة إلى إعفاء العراق 60 يوماً لاستيراد الغاز.

وقال الناطق باسم وزارة الكهرباء، في بيان إن “وزارة الكهرباء تعمل على إدخال ما يقارب 3000 ميكا واط جديدة إلى المنظومة من خلال وحدات ومحطات إنتاج ستدخل للعمل قريبا، وستكون من ضمن الاستعدادات للعام الجديد”.

واضاف:  أن الجانب الأميركي مدد إعفاء العراق 60 يوماً لاستيراد الغاز، مبينا أن “الإدارة الأميركية ترى الإعفاء فرصه للعراق أن يعمل على تأهيل حقول الغاز وضمان خطة وقودية لتشغيل محطات الإنتاج”، مؤكدا العمل على تنويع مصادر الطاقة كالمضي بمشاريع الربط الكهربائي مع دول الجوار.

العقود والاتفاقات الموقعة

وكانت شركة “جنرال إلكتريك” الصناعية و التكنولوجية الامريكية، قد كشفت في 21 سبتمبر/ ايلول الحالي 2020 عن المباشرة بربط اثنين من التوربينات الغازية من طراز GT13E2 في محطة الزبير جنوبي البصرة، مشيرة الى إضافة 1675 الف ميغاواط منذ كانون الاول الماضي.

وقال جوزيف انيس، الرئيس والمدير التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة وأنظمة الطاقة الغازية لدى “جنرال إلكتريك” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا في مقابلة، ان إضافة الطاقة الكهربائية إلى الشبكة الوطنية في العراق يعد أمراً في غاية الأهمية للتخلص من انقطاعات التيار الكهربائي التي تواجه شعب العراقً”، مردفاً “لذلك فأن التوربينان سيتمكنان معاً من توليد ما يصل إلى 300 ميغاواط من الطاقة الكهربائية، ومن المتوقع استكمال أعمال البناء والتشييد في المحطة في عام 2021، وستكون مجهزة بأربعة توربينات غازية من طراز GT13E2، والمرجح أن تولد مجتمعة ما يصل إلى 700 ميغاواط عند اكتمالها”.

وأضاف أن ’جنرال إلكتريك‘ تفخر باستمرارها بتطوير قطاع الطاقة الكهربائية في العراق. ومنذ شهر كانون الاول / ديسمبر من عام 2019، اذ تمكنت من إضافة ما يصل إلى 1675 ميغاواط لتعزيز استطاعة الطاقة الكهربائية في البلاد، وقدمنا خدمات التحديث والإصلاح والصيانة إلى العديد من المرافق والمحطات لضمان توليد محطات الطاقة الحالية لما يصل إلى 4325 ميغاواط من الطاقة الكهربائية الموثوقة”، مزيداً “وتواصل فرق عملنا مد القطاع بكل سبل الدعم الممكنة في مختلف مناطق العراق، حتى في أصعبها، بما فيها المناطق التي تضررت من الصراعات التي جرت في البلاد على غرار الموصل وديالى، محققة إنجازات يومية، بما يمكننا من الوفاء بالتزامنا المتمثل في دعم نمو وازدهار الجميع في العراق”.

واوضح انيس ان”ملكية محطة الزبير الدائمة لتوليد الطاقة الكهربائية هي إلى شركة نفط البصرة، وتقع في حقل الزبير النفطي، على بعد نحو 20 كيلومتراً عن البصرة. وتتولى شركة ENI Iraq B.V. مسؤولية تطوير الحقل النفطي، ومنحت شركة “جنرال إلكتريك” عقداً لتقدم خدمات الهندسة والمشتريات والتركيب والتكليف لمحطة الطاقة الكهربائية. وقد استمرت الشركة بالعمل على هذا المشروع برغم التحديات الكبيرة التي فرضتها جائحة “كوفيد-19″، حيث حرصت على تطبيق تدابير وإجراءات صارمة لاحتواء تفشي المرض في موقع العمل، بما في ذلك التحقق من درجات حرارة الموظفين، وتوزيع معدات الوقاية الشخصية من كمامات وقفازات مع فرض ارتدائها بشكل إلزامي، ونظمت جلسات توعوية لجميع ملاكات العمل لتعريفهم بالمرض وسبل الوقاية منه”، مشيرا الى انه”ومن خلال الالتزام ضمن بيئة عمل منظمة، وتطبيق أرقى بروتوكولات الصحة والسلامة، تمكن المشروع حتى اليوم من إنجاز أكثر من 6 ملايين ساعة عمل من دون أي إصابات مهدرة للوقت”.

واختتم أنيس حديثه بالقول “برغم التقدم الذي أحرزناه حتى اليوم، ندرك حاجتنا لبذل المزيد من الجهد لتلبية الاحتياجات المتنامية على الطاقة الكهربائية في العراق؛ لذلك نجد فرق عملنا على أهبة الاستعداد لمواصلة التعاون مع الأطراف المعنية من القطاعين العام والخاص لتطوير قطاع الطاقة وتمكينه من تلبية احتياجات أجيال اليوم والمستقبل في العراق، مع استمرارنا بتبني أرقى معايير الجودة والسلامة”.

الاعفاءات في وقتها المفيد!

وأكد مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية امس الخميس 25 ايلول/ سبتمبر، أن الولايات المتحدة جددت استثناء العراق من عقوبات استيراد الكهرباء من إيران لمدة 60 يوما.

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن التمديد سيمكن بغداد من اتخاذ إجراءات فعالة لتقليص اعتمادها على إيران للحصول على الطاقة.

ومددت الولايات المتحدة الاستثناء لبغداد لمدد تراوحت بين 90 و120 يوما من عقوبات استخدام شبكة الكهرباء الإيرانية.

ويشير المراقبون إلى أن “التجديد بمدد أقصر، قد يكون انعكاسا لتوتر العلاقات بين البلدين على خلفية الهجمات المتكررة على القوات الأمريكية في العراق”.

ومنذ أن أعادت الولايات المتحدة فرض عقوباتها على إيران في نهاية 2018، لم تنفك الإدارة الأميركية في منح العراق الإعفاء تلو الآخر ريثما يعثر على موردين آخرين، وعادة لفترات 90 أو 120 يوما.

وأجرت بغداد مؤخرا مباحثات مع دول خليجية، بينها السعودية، لبحث استيراد الطاقة الكهربائية وإقامة مشاريع ربط مشتركة لمنظومات الطاقة.

وعندما تولت الحكومة الجديدة السلطة في مايو 2020، منحت الولايات المتحدة بغداد تمديدا للإعفاء لمدة أربعة أشهر دفعة واحدة.