العراق يقترب من الرقم المستهدف لانتاج الكهرباء بـ20 ألف ميغا واط.. و65% من الطاقة تخرج عن الخدمة بـ”طرفة عين”

يس عراق: بغداد

تقترب وزارة الكهرباء في العراق من تحقيق الرقم الانتاجي الذي وضعته على اجندتها في وقت سابق إلا أنها لم تحققه فعليًا بعد، قبل أن يفقد العراق خلال ساعات مساء امس الاثنين نحو 65% من طاقته الانتاجية الكهربائية والتي خرجت عن الخدمة في غضون ساعات.

الوزارة كانت قد اعلنت خلال الاشهر الماضية عزمها الوصول لانتاج 22 الف ميغا واط من الطاقة الكهربائية خلال شهر حزيران الجاري، وذلك بعد ان كانت تبلغ 16 الف ميغا واط فقط.

وفي التاسع من حزيران الجاري كشفت وزارة الكهرباء عن بلوغ انتاجها 18 الف ميغا واط، صعودا بنحو 2 الف ميغا واط.

وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء أحمد موسى إنه “تم انجاز نسباً متقدمة في أعمال إعادة التأهيل والصيانة للوحدات ونصب المحطات الثانوية والتحويلية”، معرباً عن “أمل الوزارة بأن تكون ساعات التجهيز في الأيام المقبلة”.

 

وأضاف أن “الأيام الماضية شهدت مباحثات معمَّقة بين المسؤولين في الوزارة والجانب الإيراني لجدولة الديون ومعاودة الأخير ضخّ الغاز باتجاه العراق وفق الكميات التي كانت عليها في السابق”. مبيناً أن “الكميات تصل إلى 70 مليون متر مكعب قياسي يومياً ليتسنى إدخال طاقة إضافية للمنظومة تصل إلى 4 آلاف ميغاواط، ما يسهم بزيادة ساعات التجهيز للمواطنين لاسيما أنَّ حجم الإنتاج الحالي يقارب 18 الف ميغاواط”.

وبعد نحو 12 يومًا، اعلنت وزارة الكهرباء اليوم ان انتاج الطاقة وصل الى اكثر من 20 ألف ميغا واط، مايجعل العراق على بعد 2 الف ميغا واط لتحقيق الرقم المستهدف من انتاج الطاقة.

وقال الناطق باسم وزارة الكهرباء أحمد العبادي في تصريح للصحيفة الرسمية إن “الجانب الإيراني قام خلال الأيام القليلة الماضية بزيادة معدلات ضخ الغاز باتجاه العراق لتصل إلى 30 مليون متر مكعب قياسي يومياً بعد أن انخفضت إلى 17 مليون متر مكعب قياسي يومياً”.

 

وأضاف، أن “الزيادة أسهمت بتشغيل عدد من الوحدات التوليدية في محطات المنصورية والصدر وبسماية الغازيات مما أسهم بزيادة حجم الإنتاج ليصل إلى 20100 ميغاواط وانعكس إيجاباً على زيادة التجهيز للمواطنين في بغداد والمحافظات”.

 

 

العراق يفقد 65% من الطاقة الكهربائية بـ”طرفة عين”

وفي مساء امس الاثنين، ضرب اطفاء عام وشامل ومفاجئ في الطاقة الكهربائية نحو 6 محافظات عراقية تحول بفعله نصف العراق إلى مدن مظلمة، في واحدة من أكبر العوارض الفنية والاعطال التي تصيب المنظومة الكهربائية في البلاد.

ومايؤكد هول وحجم المشكلة، فأن الشبكة الوطنية التي وصلت مؤخرًا إلى انتاج كهربائي يقدر بـ20 ألف ميغا واط بحسب تصريحات الناطق باسم الوزارة، فقد 13 الف ميغا واط خلال العارض الفني الذي وقع امس الاثنين، مايعني ان 65% من الطاقة الكهربائية للشبكة الوطنية خرجت عن الخدمة منذ مساء امس الاثنين.

وكان سبب الاطفاء هو توقف المنظومة الكهربائية بسبب عارض فني، أدى إلى انفصال جميع محطات التوليد عن العمل مع خروج جميع محطات 132 كي في عن الخدمة.

الا ان مديرية توزيع كهرباء واسط، اعلنت إعادة محطة الزبيدية إلى العمل بعد إصلاح الخلل الفني الذي تسبب بانقطاع الكهرباء عن كافة محافظات الجنوب والوسط.

وقال مدير توزيع كهرباء واسط، علي كاطع، في تصريح لوكالة الأنباء العراقية إن “خللا فنيا أدى الى خروج محطة الزبيدية الحرارية عن الخدمة وكذلك خط الأمين (شرقي بغداد المسؤول عن 400 كيلوفولت) وكذلك خط بسماية-الأمين (المسؤول عن 400 كيلوفولت)، ما أدى إلى فقدان 13 ألف ميغاواط من المنظومة الكهربائية والذي سبب إطفاء عاما لجميع محافظات الجنوب والوسط”.

وأضاف أنه “تم الآن إعادة محطة الزبيدية إلى العمل وتغذية الطوارئ من محطات الماء والمجاري والمستشفيات في المحافظة”، مشيرا إلى أن “العمل جار على إعادة المغذيات (المزودات) السكنية”.