العراق يقرر “هجر” لقاح شهير وعدم إدخاله للبلاد.. التنافس يرفع لقاحًا على حساب شقيقه بفعل عاملين

يس عراق: بغداد

درجة حرارة الخزن، سبب محوري كان يشكل أفضلية للقاح على لقاح آخر كعامل ثاني يأتي بعد مقدار الفعالية التي يحققها اللقاح، الأمر الذي جعل موديرنا أكثر سعرًا من لقاح فايزر قبل أن تأتي تحديثات جديدة ركنت أهمية لقاح موديرنا ورفعت فايزر مرة أخرى، الأمر الذي ترجم بشكل واضح على المستوى العراقي الذي قرر “هجر موديرنا”.

 

ولقاح موديرنا هو ثاني لقاح يرخص له الاتحاد الأوروبي بعد بيونتيك/ فايزر، طورته شركة موديرنا الأمريكية بالتعاون مع معاهد الصحة الوطنية الأمريكية للأمراض المعدية، وصلت فعاليته إلى 95 بالمئة، ويعتمد تقريبا نفس التقنية لكن شروط تخزينه أقل صرامة ويحتاج 20 درجة تحت الصفر، في الوقت الذي يحتاج فايزر الى 70 درجة تحت الصفر، ورغم ذلك بقيت كميات توزيعه في العالم أقلّ من اللقاح الأول، وذلك بفعل سعره الذي يبلغ 33 دولارا للجرعة.

 

وقررت وزارة الصحة توزيع فايزر على المراكز الصحية بعد ان كانت محصورة بالمستشفيات، مؤكدة وجود تحديثات على درجات الحرارة الخزنية للقاح وانه يمكن خزنه بدرجات حرارة الثلاجة العادية، وبينما يبلغ سعر موديرنا 33 دولارًا، يشتري العراق فايزر بنحو 10 دولارات للجرعة.

 

وعلى اساس هذه المعطيات، استبعدت وزارة الصحة والبيئة التعاقد على استيراد لقاح موديرنا بسبب ارتفاع كلفه وعدم وجود فوارق مع اللقاحات المستعملة حاليا.

وقال مدير الصحة العامة رياض الحلفي في تصريح للصحفية الرسمية،  ان “الوزارة لم تجر حاليا اية مفاوضات مع شركة موديرنا للتعاقد على استيراد لقاحها المنتج”، موضحا أن “الاسباب تعود الى ارتفاع كلفته الى ثلاثة اضعاف لقاح فايزر، بينما يتشابهان بالمأمونية وبفعالية تبلغ 90 بالمئة بعد اخذ الجرعتين، ومن الناحية العلمية لا يوجد اي مبرر لتوفيره، الى جانب ان الوزارة ستواجه اشكالات عديدة من الناحية المادية في حال التعاقد”.

 

وفي ما يخص “سبيوتنك V ” الروسي، اكد الحلفي: ان “اللقاح لم يحصل حتى الان على اعتمادية منظمة الصحة العالمية، وبعد اقراره من قبل المنظمة ستجرى مفاوضات مع الشركة المنتجة لغرض توريده الى العراق”.

 

واضاف ان “البحوث العلمية اثبتت ان فعالية لقاح فايزر بعد اخذ الجرعتين تصل الى 90 بالمئة، بينما فعالية استرازنيكا وسينوفارم تصل الى 80 بالمئة، وان المصابين بالفيروس لم يصلوا الى الحالات الشديدة، بمعنى ان اصابة كل 100 شخص بالفيروس، 90 شخصا منهم لا تظهر عليهم الاعراض، والمتبقي 10 منهم تظهر عليهم اعراض خفيفة”.