العراق ينوي رفع الطاقة 20% ورميها دون فائدة.. الكهرباء تركز على “بطر” الانتاج وتهمل التوزيع الذي يسرب 8 الاف ميغا واط

يس عراق: بغداد

يبدو أن وزارة الكهرباء والتوجه الحكومي بشكل عام، مازال متحمس للاستمرار بلعبة “كسر الرقم القياسي” والوصول إلى انتاج غير مسبوق من الطاقة الكهربائية، في توجه يشابه سكب المزيد من الماء في جرة مثقوبة، بفعل الضائعات التي يتسبب بها تهالك شبكات التوزيع.

وبينما تجاوز انتاج العراقي الحالي الـ20 ألف ميغا واط لأول مرة في تأريخه، تتحدث وزارة الكهرباء عن توجه لإدخال نحو 5 الاف ميغا واط اضافية، أي رفع انتاج الطاقة نحو 20%، ليصبح مقدار الانتاج 25 الف ميغا واط وهو رقم غير مسبوق، بحسبما أعلن المتحدث باسم الوزارة أحمد موسى، الذي أكد أن “وزارة الكهرباء عازمة على ادخال من 3000 الى 5000 ميكاواط للمنظومة بداية العام المقبل”.

 

وتركز وزارة الكهرباء جهودها على انتاج المزيد من الطاقة الكهربائية بدلًا من التركيز على شبكات النقل والتوزيع ورفع كفاءة المحطات، وهو ماقد يؤدي لتحسن التجهيز في العراق عمومًا بالانتاج الحالي فقط دون اضافة أي انتاج جديد.

 

يقول  عضو لجنة النفط والطاقة النيابيةإن “حل أزمة الكهرباء ممكن والدولة لديها الإمكانيات لذلك، وهناك مشاكل منعت تحسين واقعها تتمثل بالفساد وسوء التخطيط والاختلافات والمشاكل السياسية اضافة الى الارادات الخارجية”.

وأوضح أن “مشكلة الكهرباء لا تتعلق بالإنتاج ويمكن أن يلبي نسبة كبيرة من الحاجة، بل في النقل والتوزيع”، مبيناً أن “حلول النقل والتوزيع تتحقق بتطوير هذين القطاعين”.

ولفت إلى أن “هناك اموالاً طائلة تصرف، بالمليارات، مقابل استيراد الكهرباء من دول الجوار، ويجب أن توفر شبكات نقل وتوزيع”.

 

وبالرغم من استمرار الحديث ومعرفة وزارة الكهرباء بشكل واضح أن مشكلة العراق في التوزيع والنقل، مازالت مستمرة في محاولات انتاج المزيد من الطاقة، دون العمل على شبكات النقل والتوزيع.

حيث أكد وزير الكهرباء وكالة عادل كريم إن “الانتاج الحالي يتراوح بين 19- 21 ألف ميغا واط مؤكدا وجود خطط لرفعه إلى 45 ألف ميغاواط خلال 5- 6 سنوات”.

 

وبعملية حسابية بسيطة، وعند معرفة أن مقدار الضائعات في الطاقة الكهرباء المنتجة بالعراق يبلغ من 30 إلى 50% بحسب تصريحات حكومية سابقة، فهذا يعني أن قرابة 8 الاف ميغا من أصل 20 ألف ميغا ينتجها العراق، ضائعة، ومايغذي العراق في الوقت الحالي قاربة الـ12 إلى 13 ألف ميغا واط فقط.

 

بالمقابل، وزير الكهرباء وكالة عادل كريم أيضًا، إن العراق يحتاج انتاج طاقة تقدر بـ35 ألف ميغا واط، وعند استخراج الضائعات التي تبلغ نحو 40% (14 ألف ميغا واط)، يتبقى 21 ألف ميغا واط، وهو مايمثل الانتاج الحالي بالضبط، وهو مايعني أن على الوزارة الحفاظ على الانتاج الحالي ومعالجة شبكات التوزيع والنقل للتخلص من الضائعات تمامًا، بدلًا من اضافة طاقة انتاجية جديدة بالاف الميغاواطات، لتضيع اثناء النقل دون أي اي فائدة تذكر.