العراق ينوي رفع انتاجه الكهربائي 114% خلال 3 سنوات.. رقم سيحتاج لاستيراد غاز ايراني يعادل 3 أضعاف المستورد حاليًا

يس عراق: بغداد

تسعى وزارة الكهرباء لرفع الانتاج الكهربائي بالبلاد الى 44 الف ميغا واط في 2025، صعودا من 20.5 ميغا واط، اي ارتفاع بنسبة 114% في غضون 3 سنوات فقط، وهو امر يطرح تساؤلات عن امكانية تحقيق هذا الارتفاع.

وقال ممثل وزير الكهرباء عبد الوهاب موايش، إن “الطاقة المنتجة اليوم هي 20500 ميغاواط ومعدل الطاقة المفقودة بسبب شحِّ الغاز يومياً هي من 1500 الى 2000 ميغاواط”، مبيناً أن “العراق يعتمد كلياً الآن على الغاز الإيراني، بسبب عدم استخراج الغاز العراقي”.

 

ونوه، بأن “الوزارة لديها خطة لانشاء محطات ثانوية كبيرة من خلال القروض من البنوك، حيث تم انشاء اربع محطات ثانوية كبيرة سعة الواحدة 1000 ام بي أي في المنطقة الجنوبية”، مشيرا الى وضع “خطة خمسية لزيادة الطاقة وتصريفها عبر قطاع النقل والتوزيع والوصول الى الطاقة التصميمية 44 الف ميغاواط في العام 2025”.

ولفت إلى أن “العراق لغاية 2025 يبقى معتمداً بشكل كبير على الوقود الاحفوري، وبعدها تدخل الطاقة الشمسية الخطة باضافة 750 ميغاواط للشبكة الوطنية كأول مرحلة”، موضحاً، أن “بعض محطات الطاقة الشمسية دخلت بشكل بسيط، وتم تشغيل قبل يومين محطة شمسية في حقل الفيحاء من خلال شركة صينية”.

وينتج العراق حاليًا 1300 مقمق من الغاز، وهو مايكفي لتشغيل نحو 5 الاف ميغا واط، فيما يستورد 1700 مقمق والتي تكفي لتشغيل نحو 6 الاف ميغا واط، فيما يشغل باقي المحطات عبر الوقود السائل “زيت الوقود” فضلا عن توليد القليل من الطاقة عبر السدود المائية.

وفي حال اعتماد العراق على الغاز لرفع الانتاج لهذا المقدار، اي اضافة اكثر من 20 الف ميغا واط، فهذا يعني انه سيحتاج لقرابة 5.6 الاف مقمق جديدة من الغاز، فيما يحرق العراق حاليًا نحو 1300 مقمق، واذا استثمرها فسيبقى بحاجة لـ4.3 الف مقمق يوميًا، وهي كمية تتطلب أن يستورد العراق من ايران قرابة ضعفين ونصف مايستورده حاليًا من ايران.

وبينما ستكون الطاقة الشمسية 750 ميغا واط، فهذا يعني انها ستمثل نحو 1.7% من الطاقة الكلية المنتجة البالغة 44 غيغاواط.