العشوائيات بدأت تتضخم.. 136 ألف وحدة سكنية متجاوزة “تأكل” جسد بغداد من أصل 700 ألف في مجمل العراق

يس عراق: بغداد

تضم العاصمة بغداد لوحدها، مايقارب خمس الوحدات العشوائية المتجاوزة في العراق بمجمل المحافظات، حيث ينشغل جسد بغداد بـ136 ألف وحدة سكنية عشوائية متوزعة في أكثر من ألف تجمع عشوائي،  من أصل 700 ألف وحدة سكنية عشوائية في عموم العراق.

 

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عبد الزهرة الهنداوي في تصريح للصحيفة الرسمية إن “قضية إعادة تنظيم السكن باتت ضرورية جدا وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة وهي محافظة وامانة بغداد، بعد تفاقم ظاهرة العشوائيات بشكل كبير في العاصمة والتي وصلت نسبها الى 15 %”.

وأوضح الهنداوي، أن “تجمعات السكن العشوائي بدأت تتضاعف وتتضخم حدودها وتفاصيلها وبالتالي فان وزارة التخطيط تعمل بهذا المجال على مسارين، الأول إعادة هيكلية السكن العشوائي، والثاني ايجاد المعالجات ضمن القوانين النافذة”، عاداً السكن العشوائي “بؤرا للفقر ولمختلف المشكلات الاجتماعية”.

 

وافصح المتحدث الرسمي باسم التخطيط عن “تنسيق الوزارة مع منظمة الامم المتحدة للمستوطنات البشرية (هابيتات) لمعالجة هذه المشكلة”، مبيناً أنها “كانت قد اجرت مسحا لتجمعات السكن العشوائي العام 2016 ووضعت خارطة طريق لحل هذه المشكلة تتمثل بتقدير عدد الساكنين وجنس الارض ونوعية الاستخدام من خلال اعداد قانون يعالج هذه التجمعات حسب كل حالة”.

وذكر، أن “الوزارة شكّلت وضمن الإجراءات التي اتخذتها بها المجال، فرقا نوعية وفنية بجميع المحافظات بدءاً ببغداد كونها تمثل اكبر تجمع للسكن للعشوائي في البلاد، اذ وبحسب نتائج آخر مسح قامت به، تضم  136 ألف وحدة سكنية عشوائية متمركزة ضمن 1022 تجمعاً عشوائياً لغاية العام 2017”.

وأوضح الهنداوي، أن “البرنامج الوطني لإعادة تأهيل وتسوية تجمعات السكن العشوائي يهدف إلى معالجتها بتطبيق الحلول العلمية المنصفة والفعالة والتي تناسب ظروف كل منطقة بعد إجراء تقييم لها، مع تعزيز قدرات السلطات المركزية والمحلية التنسيقية لتطبيق آليات تخفيف الزحف الحضري غير المنضبط والعشوائي”.

 

 

700 ألف منزل عشوائي في العراق

وفي وقت سابق قدرت لجنة الخدمات النيابية عدد مشاريع الاسكان المتوقفة في العراق بنحو 13 مشروعا سكنيًا، فيما تقدر المنازل العشوائية المتجاوزة بنحو 700 الف منزل.

وقالت عضو اللجنة منار عبد المطلب في حديث صحفي، ان ” العراق يعاني من ازمة سكن حادة هي الاكبر منذ عقود مؤكدة بان اسباب متعددة كانت تقف وراء تفاقمها والتي من ابرز تداعياتها السلبية بروز العشوائيات التي تحولت الى ظاهرة مع تاكيدات بوجود اكثر من 700 الف منزل يحمل هذا المضمون في كل المحافظات”.

واضافت عبد المطلب،ان” 13 مشروع اسكاني متوقف في العراق بالوقت الراهن من اصل 48 مشروع تسعى لجنة الخدمات النيابية من خلال التواصل مع الوزارات والجهات ذات العلاقة من اجل معالجة تلك الاشكالات ودفع تلك المشاريع الى الاستمرار وصولا الى مرحلة الانجاز الفعلي”.