العفو الدولية تنشر تحقيقها “ثلاثي الابعاد”: القوات العراقية كانت تريد قتل المتظاهرين او تشويههم (تفاصيل وصور)

متابعة يس عراق:

قالت منظمة العفو الدولية “امنيستي”، اليوم الاربعاء، ان تحقيقاتها افضت الى ان قوات الامن العراقية بكل تشكيلاتها كانت تتعمد قتل المتظاهرين او العمل على اصابتهم بشكل بالغ، مشيرة الى ان استخدام القنابل والغاز المسيل للدموع كان قاتلاً، منذ اندلاع الاحتجاجات في تشرين الاول/ أكتوبر 2019 وحتى اليوم.

وذكر بيان للمنظمة، أطلعت عليه “يس عراق”، يُظهر تحقيق مرئي جديد وحصري أجرته منظمة العفو الدولية وفريق البحوث SITU Research أن قوات الأمن العراقية ومكافحة الشغب ومسلحي الاحزاب، كانت تعتزم قتل عشرات المحتجين أو التسبب بتشوهات شديدة لهم عندما أطلقت قنابل من النوع العسكري مباشرة على الحشود في شوارع بغداد اعتباراً من شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي فصاعداً”.

رابط التقرير مفصلاً https://www.amnesty.org/ar/latest/news/2020/03/iraq-3d-reconstruction-shows-security-forces-deliberately-killed-protesters/

واضاف البيان، “ويتضمن الموقع التفاعلي على الإنترنت للمنظمتين الستار الدخاني – استخدام القنابل والغاز المسيل للدموع العسكرية لقتل المتظاهرين – إعادة تركيب ثلاثية الأبعاد لحوادث مميتة التُقطت بالفيديو حول ساحة التحرير وجسر الجمهورية في العاصمة، ومن المعروف أن هذه القنابل المميزة قد أصابت عشرات المتظاهرين بجروح مميتة في تلك المنطقة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2019”.

رابط التحليل التفاعلي “ثلاثي الابعاد” https://teargas.amnesty.org/iraq/

وأوضح البيان بالقول: “وتُبين عمليات المحاكاة الباليستية (عمليات محاكاة المقذوفات) والتحليل الحيزي المعروض في الموقع الإلكتروني “ما وراء الدخان” كيف أُطلقت المقذوفات كي تقتل أو تتسبب بأذى جسدي جسيم”.