العمل تمتلك بيانات لـ34% فقط من اعداد العاطلين.. وتضارب أرقام لايحتسب المليون ولادة سنويًا

يس عراق: بغداد

34%، هذه اخر نسبة تقريبا وصلتها وزارة العمل والشؤون الاجتماعي في تسجيل العاطلين عن العمل في بياناتها، والذين بلغ عددهم مليون و700 ألف عامل، من اصل مايقارب الـ5 مليون عاطل عن العمل.

مدير دائرة العمل والتدريب المهني رائد جبار باهض، أكد أن “اعداد العاطلين المسجلين في قاعدة بيانات الوزارة من الخريجين والمراحل الدراسية الاخرى يتجاوز عددهم المليون و700 الف عاطل،  الى جانب اعداد يمكن ان تكون مماثلة من غير المسجلين لديها الذين لا يملكون اي فرصة عمل حقيقية”.

وبينما يتحدث عن اعداد قد تكون مماثلة، مايعني ان مجموع العاطلين التقديري يصل 3 ملايين و400 ألف عاطل، الا ان عدد العاطلين المقدر وفق الوزارة في وقت سابق، والذي وصفه وزير العمل في تصريح سابق عادل الركابي بأنه “العدد الحقيقي للعاطلين” يصل لنحو 4 مليون عاطل.

 

وهذا الرقم يمثل فجوة كبيرة جدًا عن العدد المعلن من قبل لجنة العمل البرلمانية التي صرحت في وقت سابق أن عدد العاطلين عن العمل يبلغ 15 مليون عاطل، وهو فرق كبير يفوق الـ10 مليون.

 

الا ان وزارة التخطيط اعلنت في وقت سابق أن آخر الإحصاءات تشير الى نسبة البطالة هي 13.8%.، بحسب تصريح المتحدث باسم الوزارة عبدالزهرة الهنداوي الذي أكد ان الوزارة مازالت تعتمد على المؤشرات السابقة، الا انه لم يوضح الى اي زمن او عام يعود هذا المؤشر خصوصا مع استمرار الزيادة السكانية المضطردة وبولادات سنوية تلامس المليون ولادة سنويًا، مايعني ان قرابة المليون شخص جديد يدخلون سوق العمل يوميًا.

وباعتماد نسبة البطالة البالغة 13.8% من عدد السكان، فأن عدد العاطلين يقدر بأكثر من 5.5 مليون عاطل عن العمل.

 

من جانب اخر كشف مدير دائرة العمل والتدريب المهني رائد جبار باهض عن “برنامج يستهدف الطاقات المعطلة لفئة الشباب من مختلف التخصصات والمراحل الدراسية والاعمار من خلال تقديم دورات لتنمية مهاراتهم وزجهم في سوق العمل”، مبينا أن “الدورات التدريبية اعتمدت على المهن التي يتطلب توفرها في سوق العمل نتيجة زيادة الطلب عليها وقلة العاملين فيها بحسب استبيان اجرته الوزارة”.

واضاف باهض، ان “الوزارة تطمح لتعظيم دور دائرة العمل والتدريب المهني لتشغيل الشباب والقضاء على البطالة، اذ سيتم في المرحلة المقبلة التركيز على تنفيذ خطوات ثابتة لسياسة حديثة للعمل قابلة للتطبيق على ارض الواقع لتشغيل العاطلين وجعلها منفذا يعتمد عليه الشباب بدلا من اعتمادهم على اعانة الحماية الاجتماعية، مما ينعكس عليهم من خلال زجهم بمشاريع مدرة للدخل تؤهلهم للانخراط في سوق العمل”.

ولفت باهض الى ان “هذه الدورات ستكون مجانية وتستمر لمدة شهرين، اذ تتضمن المرحلة الاولى، التدريب على مهن الاعمال الحرفية والتصوير الفوتوغرافي والفديوي و الحاسوب والاكسسوارات والخياطة النسائية واللغة الانكليزية والحلاقة الرجالية، فيما تتضمن المرحلة الثانية دورات جديدة سيعلن عنها بعد انتهاء المرحلة الاولى”.