العيون على العراق،، تويتر يحذف الاف الحسابات الوهمية و”المضخمة”

ARCHIV - 23.04.2019, Berlin: Das Logo des sozialen Mediums Twitter ist auf dem Display eines Smartphones zu sehen. Soziale Netzwerke wie Twitter, Facebook oder Instagram führen bei manchen Mitgliedern der hessischen Landesregierung noch ein Schattendasein. Foto: Monika Skolimowska/ZB/dpa +++ dpa-Bildfunk +++

متابعة يس عراق:

قالت شركة تويتر، إنها أزالت أكثر من 170 ألف حساب مرتبط بعملية نفوذ مدعومة من بكين ونشرت بشكل خادع رسائل مواتية للحكومة الصينية، بما في ذلك حول الفيروس التاجي.

وعلقت الشركة حسابات شبكة تضم 23،750 حسابا نشطًا للغاية، بالإضافة إلى شبكة أكبر من حوالي 150.000 حساب “مضخم” تستخدم لتعزيز محتوى الحسابات الأساسية.

ورغم ان الصين تحظر Twitter ، إلى جانب شركات وسائل التواصل الاجتماعي الأمريكية الأخرى مثل Facebook و Instagram ، على اراضيها، الا ان تويتر كانت ترغب بمكافحة الحسابات الوهمية في إطار سياسة جديدة تبعد الخطابات السياسية عن منصتها.

وبحسب التقارير فقد قامت الشركة بعمليتين أزالت خلالهما 7340 حسابا تركياً ونسبتهما إلى روسيا وتركيا ، وركز كلاهما على الجمهور المحلي لتهويل القصص التي تخص حزب العدالة والتنمية وتدعم الرئيس التركي “رجب طيب اردوغان” وحكومته، وكانت هذه الشبكة تخترق حسابات المعارضين لأردوغان والمنظمات التي لا تتفق معه.

وفي روسيا، حذفت تويتر 1152 حساباً روسياً يرتبط بالحزب الروسي الحاكم وكانت هذه الحسابات تعمل على مهاجمة معارضي الحزب على موقع تويتر

وأشارت تويتر إن الشبكة الصينية لها روابط بعملية سابقة مدعومة من الدولة تم تفكيكها العام الماضي بواسطة Twitter و Facebook و YouTube من Google والتي كانت تدفع برسائل مضللة حول الديناميكيات السياسية في هونغ كونغ.

وقال الباحثون إن العملية الجديدة ركزت كذلك بشكل كبير على هونغ كونغ، لكنها عززت أيضا الرسائل حول جائحة الفيروس التاجي والملياردير الصيني المنفي غيو ونغوي وتايوان.

وقالت رينيه ديريستا ، من مرصد ستانفورد للإنترنت ، إن نشاط الفيروس التاجي للشبكة زاد في أواخر يناير/ كانون الثاني ، حيث انتشر المرض خارج الصين ، وارتفع هذا النشاط في مارس/ آذار.

وأردفت ديريستا، إن الحسابات أثنت على تعامل الصين مع فيروس كورونا، بينما استخدمت أيضا الوباء لمعاداة نشطاء الولايات المتحدة وهونغ كونغ.

فيما كان باحثون من المصادر المفتوحة في Graphika و Bellingcat قد أبلغوا في وقت سابق عن عودة ظهور ما يسمى بشبكة “Spamouflage Dragon” ، بعد أن كانت خاملة بسبب عمليات إزالة الشركات لها في الصيف الماضي.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في مايو / أيار إنها وجدت شبكة من حسابات تويتر غير الصحيحة ذات العلاقة “المحتملة للغاية” مع الصين التي تنشر ادعاءات كاذبة بفيروس كورونا، فيما ردت تويتر على التأكيدات في ذلك الوقت ، قائلة إن الحسابات 5 آلاف التي حددتها الوكالة تضمنت منظمات غير حكومية وصحفيين شرعيين.

ولكن المتحدثة بأسم تويتر قالت، يوم الخميس، إن شبكة الحسابات التي أزالتها تويتر ليست مرتبطة بما حددته وزارة الخارجية الامريكية.

في الشهر الماضي ، أبلغت تويتر عن تغريدة كتبها في مارس/ آذار متحدث باسم الحكومة الصينية تشير إلى أن الجيش الأمريكي أحضر الفيروس التاجي الجديد إلى الصين ، حيث تكثف منصة وسائل التواصل الاجتماعي التحقق من صحة المنشورات.