الغازات السامة تخّفض إنتاج النفط في أحد حقول البصرة

يس عراق: بغداد

قررت شركة نفط البصرة تخفيض انتاج النفط في حقل نهر عمر الى أدنى مستوياته بسبب الانبعاثات الغازية الكبيرة الملوثة للبيئة والتي الحقت الاضرار بصحة الناس المجاورين للحقل.

وقال الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي في تدوينة على موقع فيسبوك، “المعروف ان هذا الحقل يقع شمال شرق محافظة البصرة بمسافة 36 كم , يبلغ طوله 32 كم وعرض 17 كم , تاريخ اكتشافه 1948 م , يبلغ مجموع الاحتياطي المؤكد فيه 6.4 مليار برميل وبلغت عدد الآبار المحفورة فيه 28 بئر عام 2016 ، وهو من النفوط الخفيفة.

وأضاف، “تعد نسبة الغاز / النفط المستخرج ( الذي يحرق معظمه ) في حقل نهر بن عمر الاكبر بين الحقول العراقية اذ بلغت 49.5 متر مكعب لكل برميل مستخرج وهو يعادل اكثر من ثلاث اضعاف النسبة في الحقول الاخرى اذ تبلغ 14.2 متر مكعب في مجنون و 14.1 في غرب القرنة و16.6 في الرميلة وهذا يفسر مستوى التلوث الشديد الناجم عن استخراج النفط في حقل نهر عمر الامر الذي يتطلب استخدام تقنيات حديثة مثل تقنية اصطياد وتخزين الكربون وتمكن هذه التقنية من التخزين الآمن لحجم كبير من غاز ثاني اوكسيد الكربون في باطن الارض لمنع انبعاثه الى الغلاف الجوي”.

وتابع المرسومي، “من الممكن غلق هذا الحقل ولو مؤقتا الى حين توفير الحل الناجع سواء باستثمار الغاز المصاحب او اصطياده وتخزينه خاصة وان انتاج هذا الحقل يبلغ 45 الف برميل يوميا منها نحو 6 ألاف برميل من مكمن نهر بن عمر القريب جدا من المناطق السكنية التي يتعرض اهلها للسموم القاتلة الناجمة عن حرق الغاز المصاحب للنفط المنتج في هذا الحقل علما ان شركة نفط البصرة تأتي بالمرتبة الاولى من حيث كمية الغاز المحروق التي وصلت الى نحو 11 مليار متر مكعب وهو ما يعادل نحو 38% من اجمالي كمية الغاز المحروق في العراق”.