الغاز الحر للمنصورية وعكاز.. اضافة كميات لانتاج العراق الغازي يعادل استخراج مليون برميل نفط تحبسها أوبك

يس عراق: بغداد 

اتفق العراق مع شركة ساينوبك الصينية، لتطوير حقل المنصورية الغازي، والذي يعد ثاني اكبر حقل للغاز الحر في البلاد بعد حقل عكاز، ليمد العراق بانتاج غازي يسد مايقارب الـ20% من ما يتم استيراده من ايران.

وقال المتحدث باسم الوزارة، عاصم جهاد، إن “وزارة النفط وقعت اتفاقاً بالأحرف الأولى مع شركة (ساينوبك) الصينية، لتطوير حقل المنصورية الغازي في محافظة ديالى”.

وأضاف جهاد، أن “الغاز في حقول المنصورية، يعتبر ثاني أكبر حقل غازي بالعراق في باطن الأرض، أو ما يعرف بالغاز الحر”، مبينا أن “حسب التقديرات سيضيف حقل المنصورية يومياً حوالي 300 مليون قدم مكعب”.

وأوضح أن “المشروع سيوفر فرص عمل وتنمية اقتصادية لمحافظة ديالى، وإنتاج الغاز لتوليد محطات الطاقة الكهربائية”، مؤكداً أن “حقل المنصورية يحتاج إلى مصادقة أخيرة للتوقيع النهائي، ومباشرة الشركة الصينية بالعمل، والتوقيع سيتم بعد تشكيل الحكومة المقبلة ومصادقتها على العقد”.

ويبلغ احتياطي حقل المنصورية بحسب التقديرات نحو 4.6 تريليونات قدم مكعب من الغاز الطبيعي، بالمقابل تبلغ احتياطات حقل عكاز 5.6 تريليون قدم مكعب.

وتؤكد وزارة النفط ان حقل عكاز سيتم توقيع عقد تطويره قريبا ايضا، وذلك لأهمية محطة عكاز الحرارية للغاز، ومحطة الأنبار الحرارية في توليد الكهرباء، وتلبية جزء من الحاجة المحلية.

وعلى هذا الاساس، انتاج 300 مليون قدم مكعب من حقل المنصورية يوميا، سيرفع انتاج الغاز العراقي الحالي نحو 16%، ويمثل انتاج المنصورية المرتقب نحو 17% من الغاز المستورد من ايران.

واذا تم تطوير حقل عكاز فأن خطط وزارة النفط  تهدف لانتاج 400 مليون قدم مكعب يوميًا، مايعني ان انتاج عكاز مع المنصورية سيمثل 700 مليون قدم مكعب، وهو مايسد الحاجة من الغاز الايراني بنحو 41%.

ويوصف الغاز المراد استخراجه من حقلي المنصورية وعكاز بأنه “غاز حر” مايعني عدم حاجة العراق لرفع انتاج النفط ليتم استخراجه كما الغاز المصاحب.

وتمثل هذه الكمية البالغة 700 مليون قدم مكعب من الغاز الحر، نتاج الغاز المصاحب مع انتاج مليون برميل نفط، مايعني ان العراق سيرفع انتاجه الغازي دون الحاجة لاضافة مليون برميل من النفط واستمرار التقيد بانتاج اوبك.

 

بالمقابل تجري اعمال اخرى لايقاف حرق واستثمار الغاز المصاحب لانتاج النفط في العراق والذي يقدر بنحو 1300 مليون قدم مكعب قياسي، بذلك سيكون مجموع ما ينتجه العراق يبلغ 2000 مقمق مضافا الى انتاجه الحالي البالغ 1400 مقمق، ليكون مجمل ماينتجه العراق 3400 مقمق، وهو مايكفي لتشغيل 12 الف ميغا واط، ومن المؤمل ان ينتج العراق 7 الاف ميغا واط من الطاقة الشمسية، ليقارب الانتاج نحو 20 الف ميغا واط، دون الاعتماد على الغاز الايراني، فضلا عن ما يتم انتاجه من طاقة عبر السدود، والتي تقدر بنحو 2500 ميغا واط.