الغرق يٌنهي رحلة “يخت الأثرياء” بعد 45 عاما من الملاحة حول العالم

 

أنهت مياه السواحل الماليزية رحلة يخت “فوسيا” الذي تناقل ملكيته العديد من الأثرياء حول العالم، منذ أن بُني في عام 1976.

اليخت الشراعي الذي يبلغ طوله حوالي 75 مترا، غرق صباح الجمعة، بالقرب من جزيرة لانكاوي السياحية الماليزية بعد أيام قليلة من اندلاع حريق فيه، تسبب بأضرار في هيكله وغرقه.

يخت “فوسيا”
بُني يخت “فوسيا” في مدينة تولون الفرنسية لحساب الملاح آلان كولاس في 1976، ثم ملكه برنارد تابي، وهو وزير اشتراكي سابق كانت بدايته متواضعة وأسس إمبراطورية رياضية وإعلامية لكنه واجه فيما بعد سلسلة من المشاكل القانونية، وبعد إفلاسه، اشترت اليخت اللبنانية منى أيوب في 1997 مقابل 36,5 مليون فرنك (نحو 9 مليون دولار بالسعر الحالي).

غرق يخت الأثرياء
قال خفر السواحل الماليزي إن “اليخت غرق صباح الجمعة،غداة حريق تمكنا من السيطرة عليه ولكنه تسبب بأضرار في هيكل اليخت قد تكون سببت غرقه”.

وأشار المسؤول في خفر السواحل محمد زواوي عبد الله “نعتقد أنه غرق الجمعة، حوالي الخامسة أو السادسة صباحا”، موضحا أنه تم إبلاغ الوكيل المسؤول عن اليخت، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف، إنه تم فتح تحقيق لمعرفة أسباب الحريق، وتمكن فريق الطوارئ من إنقاذ أفراد الطاقم السبعة.