الفائدة المالية للمصارف الاسلامية.. صدام عباس

كتب صدام عباس:

هل هناك مصارف لا تتعامل بالفائدة او التعاملات الربوية كما يسميها الشرع الإسلامي؟

 

النظام المالي العالمي بأكمله مبني على التعاملات بالفائدة – Interest Rate، وهي الدافع الأساس الذي يقف خلف كل النشاطات المالية دون استثناء، بصفتها كلفة/ عائد رأس المال الذي يمثل أحد عوامل الإنتاج.

لكن: هناك منتجات مالية إسلامية تأخذ بنظر الاعتبار الجوانب الشرعية التي يهتم لها المجتمع الإسلامي.

هذه المنتجات تستند في الية عملها الى الشريعة الإسلامية، لتجنيب المتعاملين بها من حرمة تداولها او التعامل بها، ولها مستخدميها بكل تأكيد.

تم تطوير هذه المنتجات استجابة لحاجة المجتمعات الإسلامية لها، فضلا عن الدوافع التجارية التي تمارسها المصارف بكل تأكيد.

تطويرها وانتشارها يندرج تحت مفهوم واسع شهد تطورا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، وهو المالية الإسلامية – Islamic Finance، وأصبح تخصصاً مهما يُدرس في الجامعات المعروفة.

تعتبر ماليزيا البلد الإسلامي الاول في تطوير واستخدام هذه المنتجات المالية الإسلامية.

هذه المنتجات عادة ما تتعامل بها المصارف الإسلامية، ومؤخرا شرعت مصارف تقليدية غير إسلامية في التعامل بها (لدوافع تجارية بكل تأكيد) وهو امر جيد بكل الأحوال.

امثلتها المعروفة في الأسواق: الصكوك الإسلامية – Islamic Sukuk في سوق الدين – Debt Market.

نقلا عن: الاقتصاديون العراقيون