الفتلاوي تقع في فخ كبير وعبد الخالق يكسب المعركة

بغداد: يس عراق

ارتفعت وتيرة الخلافات بين مستشارة رئيس الوزراء لشؤون المرأة حنان الفتلاوي ورئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود، بعد ان وضعت الفتلاوي نفسها في مأزق كبير بانتقادها عبد الخالق على نوعية كأس غرب اسيا ولم تدرك من هو المسؤول عن صناعة هذا الكأس.

وقالت الفتلاوي في تصريحات صحفية تابعها “يس عراق” على “عبد الخالق ان يستقيل بعد فضيحة كسر ذراع كأس غرب اسيا خلال احتفال المنتخب البحريني في ملعب كربلاء بعد فوزه على المنتخب العراقي”.

الفتلاوي هنا توهمت، معتقدة ان الاتحاد العراقي هو من صنع كأس غرب اسيا وهو المسؤول عن كسر الذراع ولم تعلم ان الكأس مصنوع من قبل اتحاد غرب اسيا في المملكة الهاشمية الاردنية.

ورد عليها عبد الخالق بتصريح ناري، قائلا، إن حنان الفتلاوي لا تمتلك أية خبرة بالرياضة كي تتحدث عن كسر الكأس، مطالبا إياها بعدم التدخل بالرياضة وأن تتفرغ لشؤونها السياسية.

الى ذلك، اثارت انتقادات الفتلاوي، استغراب الصحافيين الرياضيين، حيث قال الصحافي الرياضي، مشتاق رمضان في تدوينة على موقع الفيسبوك، ان، “حنان الفتلاوي بكل شي حاشرة خشمهه.. تهاجم الاتحاد العراقي لكرة القدم بسبب كأس بطولة غرب آسيا!! وهو الكأس صنعه اتحاد غرب اسيا في الاردن، يعني ليس بالعراق”.

ولم تتوقف الفتلاوي، عند هذا الحد، حيث غردت على موقع تويتر في اطار ردها على عبد الخالق، قائلة، كاك عبد الخالق اعترف لك بعدم معرفتي بالرياضة وراح اتركها لخاطرك بس المشكلة بيك ما تعرف رونالدو من ميسي ومچلب بالاتحاد ومن يومك ما شافو الناس فرحة”.

واضافت، “ارجوك لا تنفعل لان الانفعال مضر بصحتك وكطبيبة واؤكد لك ان الانفعال لاصحاب السمنة قد يسبب الجلطة وبذلك تخسرك رياضة العراق والعالم”.

تغريدة الفتلاوي الاخيرة، كانت مبطنة بنوع من الاستهزاء والسخرية على رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود وهنا ستستمر حرب التصريحات بين الطرفين وتبقى الاجواء بينهم مشحونة.

وكانت حنان الفتلاوي، قد طالبت في وقت سابق، بمنح الفرصة لنجم المنتخب الوطني السابق يونس محمود وتنصيبه رئيسا للاتحاد العراقي لكرة القدم، بدلا عن الحالي عبد الخالق مسعود.