الفضة تهبط 8.2% من أعلى مستوى لها في ثماني سنوات بعد انحسار موجة المضاربات

تراجعت الفضة أكثر من 8% مع انحسار موجة شراء من صغار المستثمرين دفعت الأسعار في الجلسة السابقة إلى أعلى مستوى في حوالي ثماني سنوات.

وهبط سعر الفضة في التعاملات الفورية 8.2% إلى 26.59 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول. وفي جلسة الاثنين قفز السعر 7.3% إلى أعلى مستوى منذ فبراير /شباط 2013 .

الحد من الضغوط
رفعت بورصة شيكاغو نسبة الهامش الإلزامي في العقود الآجلة للفضة 17.9% يوم أمس الاثنين، في خطوة معتادة للحد من الضغوط غير الطبيعية في السوق، في حين نصحت تدوينات في منتدى “رهانات وول ستريت” على موقع “Reddit” الذي كان في بؤرة تداولات الأسبوع الماضي- المتعاملين بالابتعاد عن المعدن.
ساهم المستثمرون الأفراد من مجموعات شبكة Reddit للتواصل الاجتماعي في رفع سعر الفضة 11.2% لتصل إلى 29.93 دولارا للأونصة صباح الاثنين، الذي ترافق مع ارتفاع أسهم عدد من شركات التعدين الأوروبية، وسط أمال البعض بأن يتخطى رقمه القياسي السابق في مارس/ آذار 2009 عندما صعد 13% في يوم واحد في بورصة نايمكس.
يرتبط الارتفاع الكبير للفضة بتجّار التجزئة على منتدى WallStreetBets عبر منصة Reddit للتواصل الاجتماعي.
وكان للمنتدى العديد من المواضيع النشطة المخصصة للفضة ليلة الأحد. كانت عبارة “#silversqueeze” رائجة أيضًا على منصة تويتر.
روّج المستثمرون الذين كانوا متفائلين سابقا بالعملات الرقمية مثل بيتكوين للفضة على منصة Reddit، فارتفعت أسهم شركات مثل GameStop وAMC، إضافة إلى أسهم شركة Bed Bath & Beyond التي ارتفعت بنحو 28% وشركة Ligand Pharma بنحو 18% وشركة National Beverage Corp بنحو 36% بعد ظهر الأربعاء الماضي.
قالت المحللة لدى ستون إكس، رونا أوكونيل،”قرار بورصة شيكاغو يحد من فوران السوق.” وأضافت أن التصحيح كان حتميا وأن الفضة ما زالت أعلى مما ينبغي بالمعايير الفنية.
انخفاض الذهب
انخفض الذهب في غضون ذلك بنحو 1.24% إلى 1836.80 دولارا للأونصة في المعاملات الفوريّة، وهبطت عقود الذهب الآجلة 1.6% لتسجل عند التسوية 1833.40 دولار للأونصة .
تراجع البلاتين 3.4% إلى 1088.80 دولار للأونصة ، في حين نزل البلاديوم 0.3% إلى 2238.40 دولار %.
ارتفع الطلب السنوي على الاستثمار في الذهب، بنسبة 40% في 2020، مدعومًا بحالة عدم اليقين المتزايدة الناتجة عن وباء كوفيد-19 ليسجل مستوى مرتفعا جديدا عند 1.773 ألف طن، بحسب تقرير مجلس الذهب العالمي عن اتجاهات الطلب على المعدن الأصفر في الربع الأخير من عام 2020.
بلغ صافي التدفقات العالمية من الصناديق المتداولة في البورصة المدعومة بالذهب، نحو 877 طنًا، ما يوازي 47.9 مليار دولار أميركي تقريبًا، في العام الماضي.