“الفوران الشعبي” يصل اشده في العراق بسبب تردي الكهرباء..والحكومة ترد : لانمتلك عصا سحرية!

يس عراق – بغداد

تستمر موجة الفوران الشعبي في العراق ازاء تردي الطاقة الكهربائية وساعات التجهيز، في بغداد والمحافظات، حيث تشهد الشوارع عمليات متواصلة لقطع الطرق بحرق الاطارات تعبيرا عن الغضب الشعبي والاستياء الكبير لهذه المشاكل .

وتتداول مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فديوية وصور كثيرة للتظاهرات الغاضبة في اغلب مدن ومحافظات الجنوب، فضلا عن اقتحاد مباني مديريات الكهرباء واخراج مسؤوليها مع شعارات مناهضة لـ”الفساد”.

بعد ليلة دامية في العاصمة.. قطع للطرق واعتصامات في الناصرية وديالى

https://twitter.com/basratoday__1/status/1287487099403489281

https://twitter.com/ADPD3FLPZR327Y7/status/1287823508450443270

وتبقى ايضا محافظة النجف ضمن المحافظات المنتفضة بشأن ملف الكهرباء، مع وجود اصطدامات كبيرة بين المحتجين وقوات الامن، اسفرت عن اصابات بين صفوف المدنيين.

وعلى صعيد متصل، قطع متظاهرون في البصرة، الشارع التجاري وسط المحافظة في احتجاج عارم على تردي واقع الكهرباء، فيما تصدت القوات الامنية للمحتجين واعادت فتح الطرح، على نفس الطريقة والاجراء الذي جرى في محافظة ميسان.

احتجاجاً على قطع الكهرباء..متظاهرون غاضبون يقطعون الشارع التجاري بــ”حرق الاطارات” وسط البصرة

ونشرت مدونات على فيسبوك، مقطع فديو لمستشفى البتول للولادة في محافظة ديالى، يظهر منظر المرضى وسط انطفاء التيار الكهربائي وارتفاع درجات الحراري الذي ادى بالمقيمين لاستخدام “المهفة اليديوية” بدلا عن المراوح السقفية او مكيفات التبريد الهوائية .

 

 

 

واقدم محتجون غاضبون شمالي ذي قار على اقتحام محطة كهرباء الرفاعي في ذي قار، لغضبهم من سوء خدمة الكهرباء، فيما قاموا بقطع الطرق بحرق الاطارات.

وعلق رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في كلمة متلفزة قائلا :”أشعر بألم شديد وأنا أرى شعبي وهو يعاني في الحر اللاهب بسبب الخراب في الكهرباء”، مضيفا انه ليس لديه عصا سحرية لتغيير الواقع بسبب خراب خلفته حكومات سابقة .

 

ووقعت يوم امس وصباح اليوم احداث اعتداءات على المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد، المطالبين بتحقيق الاصلاحات وتحسين الطاقة الكهربائية وملف التعيينات ومحاربة الفساد وغيرها من القضايا.

“التحرير تقمع” هاشتاك يتصدر تويتر وسط مطالبات بعودة “زخم تظاهرات تشرين”..ومدونون يؤكدون: “الطرف الثالث لن يوقفنا”!

https://twitter.com/sro_90/status/1287830196268277762

وسقط خلال الاعتداءات عدد من المتظاهرين واصيب اخرين، فيما شيع المحتجين جثامين الشهداء في مسيرات غاضبة تندد باستمرار الاستهداف للمحتجين السلميين من قبل جماعات مسلحة .

وقالت المفوضية العليا لحقوق الانسان في بيان تلقت “يس عراق” نسخة منه، إنها “وثقت ومن خلال فرقها الرصدية الاحداث التي جرت في ساحة التحرير ببغداد مساء الاحد 26 تموز 2020 ، نتيجة للتصادمات الحاصلة بين القوات الامنية والمتظاهرين والتي ادت الى استشهاد (2) من المتظاهرين واصابة (11) منهم اصابة البعض منهم خطيرة اضافة الى اصابة (4) من القوات الامنية وحرق (8) خيم نتيجة استخدام الرصاص الحي والمطاطي والصجم والغازات المسيلة للدموع.”

وبينما بقي أمر الانطفاء المتقطع “لغزًا” غير مفهوم، قام موظف صيانة في إحدى دوائر تجهيز الكهرباء، بتصوير مقطع  فيديو، حاول من خلاله “تبرأة” ساحتهم من الاطفاء المتقطع مقدمًا تفسيرًا يقف وراء هذه المسألة.

وبحسب مقطع فيديو رصدته “يس عراق”، فإن موظف الصيانة ناشد المواطنين بتقليل الأحمال وإطفاء الأجهزة غير الضرورية، لمنع انطفاء الطاقة بشكل متقطع خلال ساعات التجهيز بسبب وصول الاحمال إلى طاقتها القصوى.

ويذكر هذا المشهد، بمشهد المعضلة الازلية بين المواطن وأصحاب المولدات، وانقطاع الطاقة الكهربائية بشكل مستمر خلال التشغيل، بسبب الحمل الزائد.