القصف التركي وأصل المشكلة.. فلاح المشعل

كتب فلاح المشعل:
تواجد مجاميع حزب العمال الكردي ال ” بكه كه ” في شمال العراق عند الحدود العراقية التركية ونشاطاته السياسية والعسكرية داخل تركيا ، تلك هي أصل المشكلة إذ صار البكه كه يتمدد داخل الأراضي العراقية وفي سنجار وغيرها من القرى الكردية وسلسلة الجبال الوعرة ، وملاحقة القوات التركية لهذه الجماعات وتوغلها داخل مدن كردستان واقامتها لقواعد عسكرية أصبح أمر واقع ، وبذات وقت لاتستطيع قوات البيشمركة في كردستان العراق على طرد قوات البه كه لأنهم كرد من جهة ويحظون بدعم بعض الجهات العراقية والدولية ، كذلك ليس بمقدورها التصدي للقوات التركية بحكم تفوقها العسكري ، والضحايا من المواطنين الكرد بالقرى وبعض المدن ، ولعل قصف اليوم للمصيف السياحي وسقوط العديد من القتلي والجرحى هيج الموضوع ودفع به للواجهة .
الحكومة العراقية هي الأخرى متورطة بسكوتها عن هذا الموضوع ولاتستطيع تبني موقف صارم وحاد كما مارست ذلك ضد داعش، كان يفترض أن تلتزم الحكومة والجهات الداعمة للبكه كه بمبادئ الدستور العراقي بعدم جعل الأراضي العراقية منطلقا للاعتداء على الجوار وكذلك عدم إيواء الجماعات المتطرفة ، مايستدعي أن تقوم بأخراج قوات البكه كه من الأراضي العراقية والابتعاد عن الصراعات التي تحدث على أرض بلادنا، وإذا كانت الدولة غير قادرة على تنفيذ هذه الإجراءات فيمكن الاستعانة بالشريك الأمريكي أو ادخال الأمم المتحدة طرفا بحل الموضوع وعدم الصمت على مايحدث من انتهاك سيادة وسلوك ارهابي داخل بلادنا المبتلاة بالأزمات والدواعش والفساد وغيرها من كوارث .
اليوم ينبغي مكاشفة الشعب العراقي بحقائق الصراع بين البكه كه والدولة التركية واتخاذ موقف عملي لإيقاف هذا النزيف الذي يدفعه الشعب العراقي ، واعادة توازن العلاقة والمصالح مع الجارة تركيا .
*ماينبغي الإشارة اليه أن بعض الآراء تذهب لأتهام البكه كه بالقصف الذي حصل اليوم ، ذلك للتغطية على موضوع التسريبات، وبعضهم يعلل الأمر بأن القصف التركي لمواقع البكه كه في مثل هذه الظروف يعتمد الطائرات وليس المدفعية في القصف ، ويبقى تقدير الأمور للاستخبارات والخبراء بشؤون العسكرية .