القضاء يكشف مصير عنصري الحشد المتهمين باغتصاب بنت الموصل.. ويكشف تفاصيل جديدة “غريبة”

يس عراق: بغداد

كشف مجلس القضاء الاعلى اليوم السبت، مصير عنصري الحشد العشائري التابع للنائبة بسمة بسيم، المتهمين باغتصاب طفلة في الموصل، وفيما كشف تفاصيل “غريبة” تفيد بممارسة  المتهم الجنس مع الفتاة لنحو 4 أشهر، نفى اطلاق سراحهما كما تداولت مواقع التواصل.

وقال مجلس القضاء في بيان نشر على موقعه الرسمي إن “بعض منصات التواصل الاجتماعي تداولت منشورات وفيديوهات تتضمن معلومات مغلوطة عن قضية لاتزال قيد النظر من قبل محكمة شعبة مكافحة الخطف التابعة لرئاسة محكمة استئناف نينوى الاتحادية”.

وأضاف البيان أن “ما تم تناقله من معلومات بخصوصها فهي بهدف تضليل الرأي العام عبر معلومات مغلوطة، والسبب يكمن في أن المتهم تابع لجهة سياسية لديها ما يعرف بالجيوش الإلكترونية التي تحاول بدورها خلط الأوراق لتضليل الرأي العام حول تلك القضية”.

ونشر البيان معلومات تفصيلية عما توصلت إليه التحقيقات لغاية الآن في قضية اغتصاب الطفلة البالغة من العمر 15 عاما، حيث أشار إلى أن ذوي الضحية قدموا شكوى يوم السبت الماضي بحق “منتسب في الحشد الشعبي العشائري، متهمين إياه بخطف واغتصاب ابنتهم بالإكراه تحت تهديد السلاح”.

وأكد البيان أن “المتهم اعترف بممارسته الفعل الجنسي مع المجني عليها لعدة مرات خلال أشهر أبريل ومايو ويونيو ويوليو”.

وتابع بيان القضاء العراقي “لم يتم تبرئة المتهم أو إطلاق سراحه تحت تأثير الضغوط مثلما تداولت بعض المنصات الإلكترونية المضللة للحقائق، وأن القضية لاتزال رهن التحقيق”.

 

شاهد ايضا:

الكشف عن اخر تطورات عنصري الحشد المتهمين باغتصاب “طفلة الموصل”.. ومعلومات خطيرة عن “تدخل” النائبة بسيم