“الكاتم” ينشط في بغداد: أكثر من عملية اغتيال أقل من 24 ساعة.. مخاوف وأنظار تجاه وزير الداخلية

يس عراق: بغداد

شهدت العاصمة بغداد، عمليتي اغتيال خلال أقل من 24 ساعة اليوم الثلاثاء، في تصاعد أمني خطير، الأمر الذي يثير المخاوف ويدفع الى ترقب موقف حازم من وزير الداخلية عثمان الغانمي.

وأقدم مسلحون على اغتيال شخص في منطقة الكرادة ببغداد في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشاب اغتيل في منطقة الكرداة ببغداد في الشارع 52، دون ان توضج الجهات المعنية التفاصيل.

https://twitter.com/em_eqx4k/status/1270148540673777664

 

وصباح اليوم الثلاثاء، قام شخص باغتيال امرأتين في منطقة البنوك باستخدام مسدس، دون معرفة تفاصيل الحادثة.

واظهر مقطع فيديو رصدته “يس عراق”، شخص أقدم على قتل سيدتين رميا بالرصاص، قرب مثلجات الصفصاف في منطقة البنوك شمالي شرق العاصمة بغداد، وسط انظار المارة.

 

 

 

من جانبه، اعتبر الخبير الامني هشام الهاشمي أن على وزير الداخلية سحب الجهة المسؤولة عن قاطع حدوث الجريمتين وعدم تدوينها “ضد مجهول”.

وقال الهاشمي في تغريدتين منفصلتين، إن “عمليتين اغتيال بالكواتم خلال اقل من 24 ساعة في احياء من قاطع الرصافة في العاصمة بغداد، راح ضحيتها رجل في شارع 42، وامرأتين في حي البنوك، بنفس الاسلوب سلاح كاتم ودراجة نارية، وفي ايام حظر التجوال الشامل، ريبة وقلق لدى سكان بغداد، بعد انتشار الصور والفيديوهات .”

وأضاف الهاشمي أن “وزير الداخلية عليه مباشرة التحقيق بنفسه ويسحب الجهة المسؤولة عن قاطع حدوث الجريمتين الى التحقيق، وأن تدوين القضيتين ضد مجهول، سوف يفهم أن الأمر عبارة عن عمل متعمد الإهمال، والهدف منه ارهاب المجتمع، ولطمه على وجهه، ولا بد من معاقبة القيادات الأمنية المقصرة وهذا أمر لا مفر منه”.