الكاتيوشا “تغيب” بأول عملية بعد “إصابة الطفل”.. هل فشلت منظومة دفاع السفارة بصد الهجمة وماعلاقة “تغيير” نوع القذائف؟

يس عراق: بغداد

في أول عملية بعد نحو أسبوعين على آخر هجوم صاروخي طال المنطقة الخضراء، شهد محيط السفارة الاميركية، سقوط 3 قذائف صاروخية ظهر اليوم وبالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الايرانية جواد ظريف إلى العاصمة بغداد.

 

وبعيدًا عن الأهداف التي تقف وراء هذه العملية، وتوقيتها بعد غياب دام نحو أسبوعين، تخللته عمليات “غير معتادة” تمثلت بقيام القوات الامنية ضبط عدة صواريخ موجهة ضد منشآت عسكرية ومطار بغداد والمنطقة الخضراء قبل انطلاقها، فضلا عن حدوث عمليات استهداف لعجلات ادعت “فصائل المقاومة” إنها تحمل موادا لوجستية للقوات الاميركية في صلاح الدين والطريق السريع بين المثنى والديوانية.

 

شاهد ايضا: ثالث عملية خلال 18 يومًا: القوات الأمنية “تنتقل” من إيجاد المنصات إلى ضبط الصواريخ قبل انطلاقها.. هل بدأ العمل الاستخباري؟

 

جاءت هذه العمليات لتملأ الفراغ والصمت الطويل نسبيًا للهجمات الصاروخية، والذي دام لأسبوعين بعد آخر عملية هجوم صاروخي بعد نصب منظومة الدفاع في السفارة الاميركية، والتي نجحت بصد هجوم صاروخي في الخامس من تموز الجاري بعد يوم واحد من تشغيل المنظومة، ما أدى لدفع الصواريخ لاتجاهات مختلفة وقع احدها على شقة سكنية في محيط المنطقة الخضراء وتسبب باصابة طفل بجروح، فضلا عن سقوط الاخر قرب مجموعة معتصمة من الخريجين في احدى بوابات المنطقة الخضراء، الامر الذي بدأ يشكل احراجًا إلى خلايا الكاتيوشا، ما أدى لإيقاف الهجمات لنحو اسبوعين.

 

شاهد ايضا: بعد منظومة دفاع السفارة وإصابة الطفل: ظهور عمليات جديدة “غريبة” مع اختفاء الكاتيوشا.. هل هو انتقال من الصواريخ إلى “العبوات”؟

 

وبعد الصمت الطويل نسبيًا، عاد الاستهداف الصاروخي مجددًا صوب المنطقة الخضراء، إلا أن تساؤلات تفجرت بعد هذه العملية، وما اذا كان سقوط الصواريخ في محيط السفارة جاء بخطأ تقني من مصدر اطلاق الصواريخ كما يحدث كالعادة، أم ان منظومة الدفاع هي من نجحت بصد الهجوم.

 

شاهد ايضا: بالتزامن مع وجود الوزير الإيراني،، استهداف صاروخي للسفارة الأميركية ببغداد ومدونون يربطون القصف بـ”زعل” ظريف

 

سؤال آخر يدور حول طبيعة القذائف المستخدمة، حيث أن الهجوم جاء هذه المرة باستخدام “قذائف هاون” وليس صواريخ كاتيوشا كالمعتاد، الامر الذي يطرح سؤالًا حول ما اذا كانت هذه الخلايا تحاول “تجريب حظها” في استخدام انواع جديدة قد تعجز منظومة الدفاع عن صدها.

 

شاهد ايضا: بيان من العمليات المشتركة حول استهداف الخضراء.. تحوّل في نوع القذائف المستخدمة!

 

وبحسب وسائل الاعلام المقربة من “فصائل المقاومة” فإن منظومة الدفاع قد فشلت بالفعل من صد الصواريخ، إلا أنه في كل الاحوال لم تصيب قذائف الهاون الهدف سواء بنجاح المنظومة أو فشلها.