الكاظمية على موعد مع زيارة ضخمة بذكرى “استشهاد الجواد”.. وتعويض لزيارة الكاظم “المقننة” بأمر وزير الصحة السابق

 يس عراق: بغداد

تستعد العاصمة بغداد وتحديدًا مدينة الكاظمية، لاستقبال حشود كبيرة من الزائرين بذكرى استشهاد الامام محمد الجواد، خلال اليومين المقبلين، وسط تحديات فيروس كورونا وقرارات منع التجمعات، وسط توجه حكومي لاستئناف الزيارة على عكس “تقنينها” في ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم في اذار الماضي وبتوجيه من وزير الصحة حينها جعفر علاوي.

 

حيث أعلنت امانة بغداد، اليوم الاثنين، عن اعداد خطة خدمية خاصة باستشهاد الامام محمد الجواد.

وقالت الامانة في بيان تلقت “يس عراق”  نسخة منه، إن “دائرة بلدية الكاظمية وبشأن ذكرى استشهاد الامام محمد الجواد عليه السلام اعدت لهذه السنة خطة خدمية تختلف عن السنوات السابقة تتضمن تكثيف حملات التعفير والتعقيم سيما في المنطقة المحيطة بصحن الامامين الجوادين عليهما السلام“.

 

 

واضافت، تم “تعفير وتعقيم وغسل مستمر لمسارات الزائرين القاصدين الزيارة مع اجراء حملات توعوية وتثقيفية مكثفة في كيفية التباعد الاجتماعي والوقاية من من الاصابة بفايروس كورونا مع تهيئة جهد مضاعف لمواكبة رفع النفايات ونقلها خارج المدينة بشكل دؤوب ومستمر، لا سيما مع ذروة الزيارة خلال اليومين المقبلين من الاسبوع الجاري“.

 

وفي اذار الماضي، وجهت السلطات بمنع توافد الزائرين لاداء زيارة استشهاد موسى الكاظم، الامر الذي قنن اعداد الزائرين نسبيا ولم يمنعهم من التوجه لاداء الزيارة.

ووسط التوجه الحكومي بتنظيم زيارة استشهاد محمد الجواد والمتزامن مع تمديد حظر التجوال الجزئي، يتوقع ان تشهد زيارة الجواد اعدادًا هائلة فيما سيلجأ البعض لتعويض زيارة الكاظم التي تم تقنينها في وقت سابق.