الكاظمي أنهى الكابينة ومنشغل بكتابة البرنامج: بالرغم من الحديث عن “صعوبات”.. ترجيحات بتحديد جلسة التصويت الأسبوع الجاري

يس عراق: بغداد

تترقب الاوساط الشعبية بحماس شديد، موعد طرح الكابينة الوزارية لرئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي وحصولها على الثقة داخل مجلس النواب، وسط تسارع تراكم الأزمات الاقتصادية والصحية وضرورة اقرار الموازنة العامة ومايتوقف عليها من نشاطات وظيفية واسعة.

 

وبالرغم من مرور 10 أيام فقط على تكليف الكاظمي، ضاقت الأوساط المترقبة ذرعًا في الانتظار معتبرة أن الكابينة تأخرت، بالرغم من أن الكاظمي لايزال يمتلك 20 يومًا من مهلته الدستورية، لكن هذه العجلة نابعة من تصاعد ضغط الأزمات التي تلم في البلاد، فضلًا عن توعد الكاظمي باكمال الكابينة سريعًا، وهذا ما أكده بالفعل يوم الأربعاء الماضي في تصريح صحفي رصدته “يس عراق”، حيث أكد أن “اسماء أعضاء الكابينة الحكومية أصبحت جاهزة الآن، وأنا بصدد التفاوض مع الكتل السياسية بشأن ذلك من أجل تمريرها في البرلمان بأسرع وقت حتى أتمكن من بدء العمل طبقاً للأولويات الضاغطة”.

 

 

هل توجد معرقلات؟

ووسط الحماس الشديد المترقب لتحديد موعد الجلسة الاستثنائية، بدأت الضبابية تخيم بسبب تسريبات وتصريحات تتحدث عن محاولات سياسية لعرقلة طريق الكاظمي، في المقابل تؤكد جهات سياسية ان الأوضاع تسير بشكل جيد مرجحة نيل حكومة الكاظمي الثقة في وقت قريب.

وكشف السياسي البارز بهاء الاعرجي وجود محاولات عرقلة للكاظمي من قبل بعض “قيادات الصدفة” على حد تعبيره.

وقال الاعرجي في تغريدة رصدتها “يس عراق” إنه “تحاولُ بعض قيادات الصدفة أن تحفر حفرةً للمُكلّف لإفشال مهمته، فليعلم مَن ينوي الإنجرار خلف هؤلاء بأن الجميع سيقع فيها، وكفاكم تفسيراً لفشلكم وفقاً لنظرية المؤامرة وادعموا المُكلّف حتى وإن اختلفتم معه لأن علامات انهيار النظام السياسيّ صارت واضحة!”.

 

 

 

ترجيحات “مبشرة”

ورجح النائب عن ائتلاف الفتح، مختار الموسوي، في تصريحات صحفية أن يطرح رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي كابينته الوزارية على مجلس النواب لمنح الثقة بداية شهر ايار المقبل.

وبين الموسوي إن  “رئيس الوزراء المكلف ما زال يجري حوارات مكثفة مع الكتل السياسية لتشكيل الكابينة الوزارية الجديدة”، مضيفًا أن “الكتل السياسية خصوصا الشيعية داعمة بشكل كبير للكاظمي، للمضي في الاسراع بعرض كابينته على مجلس النواب لغرض منح الثقة”.

 

من جانبه كشف النائب كاطع نجمان، انه سيتم عرض البرنامج الحكومي والكابينة الوزارية للمكلف مصطفى الكاظمي بسلة واحدة هذا الأسبوع.
وقال نجمان في تصريحات صحفية إن “هناك توجهات بعرض الكابينة الوزاريَّة مع البرنامج الحكومي خلال هذا الأسبوع”، مبينا أنه “سيتم عرضها  في سلة واحدة”.

من جانبها رجحت عضو مجلس النواب ندى شاكر جودت عقد جلسة التصويت على كابينة الكاظمي الثلاثاء المقبل.

وقالت جودت ان “رئيس الوزراء المكلف سيقدم خلال اليومين المقبلين طلبا الى البرلمان بعقد جلسة للتصويت مرفقا فيه أسماء الكابينة الوزارية والبرنامج الحكومي”, مرجحة “عقد جلسة التصويت على كابينة الكاظمي الثلاثاء المقبل”.

من جهته، أكد النائب عن تحالف الفتح فاضل الفتلاوي، أن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي سيقدم طلبا رسميا لمجلس النواب بتحديد موعد عقد جلسة منح الثقة الأربعاء المقبل.

وقال الفتلاوي إن “الكاظمي إكمل مشاورته مع الكتل السياسية بشأن الكابينة الوزارية وهنالك اتفاق شبه تام عليها”، لافتا إلى إن “ الكابينة الوزارية أكملت بشكل كامل وسيقدمها الكاظمي لمجلس النواب”.

وأضاف أن “الكاظمي سيخاطب رئاسة المجلس الأربعاء المقبل بكتاب رسمي لتحديد موعد جلسة منح الثقة”، مرجحا “تمرير حكومة الكاظمي قبل حلول شهر رمضان المبارك”.

 

 

التفاوض مع الكاظمي ليس على قائمة الوفد الكردي

ووصل إلى بغداد ظهر اليوم، وفد كردي مفاوض، وبحسب تصريحات صحفية لجهات كردية، فإن التفاوض مع الكاظمي غير مذكور على قائمة جدول الاعمال.

وقال النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني شيروان ميرزافي تصريحات صحفية إن وفد حكومة إقليم كردستان سيناقش أثناء زيارته لبغداد مواضيع مهمة أهمها انخفاض أسعار النفط والكمية التي سيقوم الإقليم بتخفيضها باعتبار العراق جزء من اتفاق منظمة أوبك”.

وأضاف ميرزا، أن “الوفد سيناقش المستحقات المالية للإقليم وإرسال رواتب الموظفين وحصة الإقليم من الموازنة بالإضافة إلى ظروف مواجهة فيروس كورونا بالتعاون بين بغداد وأربيل ودعم الإقليم بهذا الاتجاه”.