الكاظمي يتوّعد بملاحقة فلول الإرهاب ويوّجه رسالته للقوى السياسية: أبتعدوا عن الاستئثار

يس عراق: بغداد

أكد رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة، مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، أن العملية الارهابية التي نفذتها عصابات داعش ضد الحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين هي محاولة يائسة لاستثمار التناحر السياسي.

وقال الكاظمي في بيان تلقته “يس عراق”، إنه “ببالغ الحزن والفخر تلقينا نبأ استشهاد ثلة من ابطال الحشد الشعبي وهم يدافعون عن وطنهم في مواجهة عصابات داعش في مناطق مكيشيفة وبلد شمال بغداد”.

وأضاف، “نحن اذ نعزي الشعب العراقي وعوائل الشهداء باستشهاد هؤلاء الابطال ، فأننا نعاهدهم على ملاحقة زمر الارهاب اينما فروا وستكون نهايتهم قريبة على يد ابناء العراق من ابطال قواتنا المسلحة وحشدنا الباسل”.

وأشار الكاظمي إلى ان “العملية التي نفذتها زمر الارهاب الاجرامية ، انما تمثل محاولة يائسة لاستثمار حالة التناحر السياسي التي تعرقل تشكيل الحكومة للقيام بواجبها الوطني في حماية امن المواطنين وملاحقة الارهاب على امتداد الوطن ، وهي محاولات تتطلب المزيد من المسؤولية في تعاطي القوى السياسية المختلفة مع ملف تشكيل الحكومة بعيداً عن روح الاستئثار والتحاصص التي ثبُت انها لاتؤسس للاستقرار السياسي والامني الناجز”.

وكانت خلية الإعلام الأمني، كشفت، في وقت سابق من اليوم، تفاصيل مقتل 10 منتسبين من الحشد الشعبي بهجوم لعصابات داعش في محافظة صلاح الدين.

وقالت الخلية في بيان تلقته “يس عراق”، إن “استشهاد ستة مقاتلين بإطلاق نار مباشر من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية استهدف خلاله في ساعة متأخرة من ليل أمس، نقطة تابعة الى لواء ٣٥ بالحشد الشعبي في منطقة مكيشيفة ضمن قاطع عمليات صلاح الدين”.

وأضافت، “واثناء توجه قوة من مقر اللواء ذاته لغرض التعزيز  انفجرت عبوة ناسفة على هذه القوة، مما ادى الى استشهاد ثلاثة مقاتلين وجرح اربعة آخرين”.

وأشارت الخلية إلى “استشهد مقاتل بإطلاق نار مباشر من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية استهدف خلاله ،  قوة تابعة للواء ٤١ بالحشد الشعبي في قرية تل الذهب بناحية يثرب ضمن قاطع عمليات سامراء”.

وكانت هيأة الحشد الشعبي، أصدرت، في وقت سابق من اليوم، بياناً بشأن تعرض عناصر من تنظيم داعش على منطقتي بلد ومكيشيفة جنوبي تكريت في محافظة صلاح الدين، فيما كشفت عن الحصيلة الاولية لعدد الضحايا.

وذكرت الهيأة في بيان تلقته “يس عراق” أن “قوات الحشد الشعبي والقوات الأمنية، قتلت وأصابت عددا من الدواعش بصد تعرض كبير في منطقتي بلد ومكيشيفة جنوب تكريت”، مشيرة الى أن “الحشد قدم 10 شهداء وإصابة آخرين في اشتباكات حصلت بين الطرفين”.