الكاظمي يلغي اعلان المحافظات لإصابات كورونا وكردستان تجهل مصادر العدوى،،مصادر تكشف عن “رحلات التهريب الى إيران”!

متابعة يس عراق:

ألغى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الاحد، صلاحيات المحافظات في الاعلان اليومي عن موقف اصابات وباء كورونا المستجد في البلاد.

وذكرت الامانة العامة لمجلس الوزراء، ان الكاظمي “يوجه بحصر صلاحية إعلان عدد الإصابات بفايروس كورونا في العراق عموما بوزارة الصحة والبيئة”.

واضاف البيان الذي رصدته “يس عراق”، ان رئيس الوزراء “يمنع التصريح من أية خلية من خلايا الأزمة في الوزارات والمحافظات كافة ولأي سبب كان”.

يأتي هذا في وقت حذر وزير الصحة في حكومة إقليم كردستان، سامان برزنجي، من تفاقم الوضع الصحي في الإقليم وانتشار الفيروس وعدم السيطرة عليه برغم الجهود الكبيرة التي تقدمها الملاكات الطبية في اربيل والسليمانية.

وقال برزنجي في تصريحات صحفية، إن “تزايد الإصابات أمر مقلق وغاية في الخطورة، مع وجود العديد من الاصابات التي  لم يتم التعرف على طرق انتقال العدوى اليها”، مبينا ان “صحة الإقليم ستزيد من حالات الفحص والمسحات وبشكل عشوائي لتعقب الحالات الموجودة داخل الأحياء السكنية للسيطرة على الوباء قبل تفشيه”.

واضاف ان “المواطنيين لم يلتزموا بالإجراءات الوقائية وهذا ما يجلعنا بقلق دائم وإعادة النظر بقرار الحظر الشامل  او الحظر المناطقي، فضلا عن تشديده بشكل صارم”.

ويقول شهود عيان ومصادر في المناطق الحدودية بأقليم كردستان لـ”يس عراق”، ان “حالات “القجغ” مستمرة، والسفر غير المشروع بين الاقليم وإيران عبر تهريب البشر من قبل عصابات التهريب”، وهو ما يعني ارتفاع احتمالية تعرض الكثير من القادمين للعدوى، رغم اعلان العراق اغلاق حدوده بالكامل امام حركة السفر.

ويشير شهود عيان ان “الكثير من هذه حالات التهريب حدثت في مناطق كرميان جنوب محافظة السليمانية، وهي الاقضية الثلاث “كلار، كفري، خانقين”.