الكرات الذهبية في العراق “تنهض من الركام” وتستعد لغزو أسواق العالم.. خطوة لم تتخذ منذ ربع قرن ورهان على “ندرة الصنف العراقي”

يس عراق: بغداد

تنوي محافظة ديالى اخذ خطوة جديدة لم تتخذ في العراق منذ ربع قرن، بتصدير البرتقال الى خارج العراق في نية لصنع سوق لبرتقال ديالى في الدول العربية والاسلامية والاجنبية، وسط رهان على جودته.

 

وقال رئيس الاتحاد رعد التميمي في تصريحات صحافية تابعتها “يس عراق”، إن “انتاجية بساتين ديالى من البرتقال وبقية الحمضيات خلال الموسم الحالي مرتفعة جدا وربما الاكثر من 5 سنوات لاسباب متعددة ابرزها الاجواء المناخية الجيدة وقلة الافات الزراعية الفتاكة بالاضافة الى زيادة الاهتمام ببساتين الحمضيات بشكل عام”.

وأضاف، أن “هناك جهود ومساعي تبذل مع شركات وتجار من اجل تصدير اول شحنة من برتقال ديالى الذي يعد الاجود على مستوى الشرق الاوسط الى اسواق عربية واسلامية واجنبية”، مؤكدا بان “التجربة اذا ما نجحت ستعطي افاق ايجابية في احياء الكثير من البساتين اذا ما كانت الايرادات المالية المتحققة جيدة تسهم في تغطية التكاليف”.

 

واشار التميمي الى ان “برتقال ديالى يحتاج الى تسويق خاصة وان لم يصدر منه اي شي منذ ربع قرن وربما اكثر”، مبينا ان “مذاق البرتقال وجودته ستفتح ابواب الكثير من الاسواق ومنها العربية مايعني ولادة نشاط جديد بعد موسم ناجح لتصدير التمور والذي وصل الى الاف الاطنان”.

 

جهود عمرها عام كامل

وفي مطلع العام الجاري، كانت الجهود تبذل من اجل تصدير أول شحنة برتقال بالتنسيق مع تجار، حسبا كشف مزارعو ديالى في حينها.

وقال عثمان العزاوي مزارع في بعقوبة  ان” انتاج البرتقال في ديالى للموسم الحالي جيد ولكنه اقل من الموسم الماضي لكنه مر دون اي افات زراعية وهذا مؤشر إيجابي”، مؤكدا أن “اسعار بيعه في الاسواق لاتزال زهيدة لايمكنها ان توفر وارد مادي جيد للمزارعين”.

واضاف العزاوي،ان ” برتقال ديالى هوالاكثر جودة في الشرق الاوسط وبدانا تنسيق فعلي مع تجار لتصدير اول شحنة منه نهاية 2020 بعد استحصال الموافقات من قبل الجهات الرسمية من اجل اعطاء دعم اكبر للمزارعين في تصدير الفائض من الانتاج وتحقيق ربح مادي يساعد في سد التكاليف العالية”.

فيما اشار رباح حسن تاجر فواكة في ديالى الى ان” هناك رغبة حقيقة من قبل اسواق دول الجوار في استقبال البرتقال نظرا لجودته ومذاقه الحلو والذي يفوق ما ينتج في بقية البلدان مؤكدا بانه لو تم تصدير اول شحنة دون اي اشكالات ستفتح اسواق جديدة امام برتقال ديالى ربما تشكل نقلة نوعية وتعيد احياء الاف الدونمات التي التهمتها الحروب والاضطرابات الامنية”.

واضاف حسن، ان” ديالى انتاجها للموسم الحالي اقبل من الموسم الماضي لكنه حافظ على جودته وعدم تسجيل اي امراض اوافات زراعية كما كان يحصل في الماضي”.

الى ذلك اكد رئيس اللجنة الزراعية في مجلس ديالى المنحل حقي الجبوري في تصريح  له أن “المحافظة فقدت قرابة 30% من مساحة بساتين الحمضيات وخاصة البرتقال بعد 2003 بسبب الاضطرابات الامنية والجفاف والافات الزراعية”.

واضاف الجبوري، ان” انتاج البرتقال انخفض بشكل كبير في السنوات الماضية لكن فتح ابواب التصدير ربما يمثل خطوة انعاش كبيرة لقطاع اقتصادي لو تم استثماره بالشكل الصحيح سيوفر الاف الفرص العمل ويعطي دفعة قوية لالاف المزارعين في احياء بساتين هلكت بسبب الاضطرابات والافات والجفاف في السنوات الماضية”.