الكشف عن رقم صادم لكميات استيراد العراق للبنزين الايراني.. بوابة “مغايرة” توفر دفعًا نقديًا بعيدًا عن العقوبات

يس عراق: بغداد

كشف الامين العام للغرفة التجارية الايرانية العراقية المشتركة حميد حسيني، عن استهلاك العراق نحو 60% من الصادرات الايرانية من البنزين، فيما اكد استلام المستحقات المالية مقابلها بالعملة الصعبة على عكس الغاز والكهرباء المصدر الى الحكومة، كون البزين يصدر إلى تجار والقطاع الخاص.

وبين حسيني في حديث لوسائل اعلام ايرانية وترجمتها “يس عراق”، أن “السوق العراقية تستوعب 60٪ من صادرات إيران من البنزين، موضحا أن “المنتجات البترولية مطروحة في البورصة ويتم تصدير هذه المنتجات إلى الدول المستهدفة بعد شرائها من قبل القطاع الخاص، ويتم دفع الأموال إما عن طريق مكاتب الصرافة أو بالعملة الأجنبية من قبل المشتري”.

 

وأضاف الأمين العام للغرفة التجارية الإيرانية العراقية المشتركة: “فيما يتعلق باستلام الأموال الخاصة بصادرات إيران من الغاز والكهرباء إلى العراق، بمتابعة وزير الطاقة ومحافظ البنك المركزي الإيراني، فقد تم فتح أبواب نأمل استكمالها في أقرب وقت ممكن”.

وبحسب حسيني ، تتدفق صادرات الكهرباء والغاز بين البلدين كل يوم، لكن إحصائيات البنك المركزي تظهر أن طلب إيران من العراق في مجال صادرات الغاز والكهرباء يبلغ 5 مليارات دولار.

وتابع: “العراقيون وافقوا على دفع هذه الأموال لأن جزءًا من هذه الأموال موجود في حساب في البنك المركزي العراقي”.

 

وشدد متحدث باسم اتحاد مصدري البترول: “في هذه العملية ستشتري الشركات الإيرانية من الشركات العالمية وسيدفع البنك المركزي العراقي فاتورة الشراء من نفس الحساب”.

وأضاف: “بما أن توريد السلع الأساسية والأدوية في الوضع الراهن هو من أولويات الحكومة ، يبدو أن معظم المشتريات من تصدير الكهرباء والغاز إلى العراق ستنفق على استيراد هذه المنتجات إلى البلاد”.

وصدّرت إيران ما يصل إلى 32 مليون متر مكعب من الغاز يوميًا إلى العراق هذا الربيع، والتي كانت أعلى في الصيف.

واضاف: “من ناحية أخرى، فإن تصدير المنتجات البترولية الإيرانية إلى العراق جار ومستمر حتى مع انتشار كورونا. وقد تحقق ذلك من خلال زيادة إمدادات الغاز في جميع أنحاء البلاد على مدى السنوات السبع الماضية وتوفير استهلاك الوقود السائل.