الكشف عن ضياع 26 مليار دولار في العراق بين السجلات الرسمية او “هربت للخارج”… خبير اقتصادي يضع الحلول لإيجادها بسرعة

يس عراق – بغداد

اشر الخبير الاقتصادي منار العبيدي، اليوم الاثنين، تفاصيل امتلاك العراق لـ 26 مليار دولار في عام 2019 دون الاستفادة منها، مؤكدا ضرورة تتبعها لمعرفة اين ذهبت.

وقال العبيدي، في تدوينة له، انه اعلن اليوم الجهاز المركزي للاحصاء ان قيمة استيرادات المواد للعراق لسنة 2019 بلغت في مجملها 21 ترليون دينار اي ما يعادل 18 مليار دولار، مبينا انه بالمقابل اعلن البنك المركزي في تقاريره عن الحوالات والاعتمادات الخارجية لغرض الاستيراد بلغت خلال سنة 2019 44 مليار دولار.

واوضح: اي ان البنك المركزي قام بتحويل 44 مليار دولار لاغراض الاستيراد بينما لم تدخل بضائع سوى بقيمة 18 مليار دولار، مشيرا الى ان هذا الفارق والبالغ اكثر من 26 مليار دولار يجب تتبع مسارها ولاي جهة ذهبت وهل الخلل في بيانات البنك المركزي ام في بيانات اقيام الاستيرادات ام ان مبلغ ال 26 مليار دولار قد تم تهريبها ولم تسجل ضمن بيانات الكمارك ولا في اجازات الاستيراد.

واكد  العبيدي، ان عدم التنسيق بين الجهات المرتبطة بالاستيراد والتي هي البنك المركزي ووزارة المالية ووزارة التجارة ادت الى هدر وضياع 26 مليار دولار خلال سنة 2019 وعليه من الضروري جدا مراجعة اداء عمليات الاستيراد والتحويل وربط كافة الدوائر المتعلقة بهذا الموضوع ضمن قاعدة بيانات واحدة تتيح خلق دائرة مغلقة لحركة المال الداخل والخارج الى العراق.

‎وكان الجهاز المركزي للإحصاء، التابع لوزارة التخطيط، قد اعلن في وقت سابق اليوم الاثنين، عن حجم وتكلفة المواد المستوردة للعراق خلال عام 2019.
وذكر بيان لوزارة التخطيط: ان إجمالي الاستيرادات لسنة 2019 ، من المواد السلعية والمنتجات النفطية، بلغ (20.9) مليار دولار أي ما يعادل (24.8) تريليون دينار عراقي مسجلاً نسبة انخفاض مقدارها (43.4%) عن سنة 2018 حيث بلغ (37) مليار دولار أي ما يعادل (43.8) تريليون دينار عراقي، وبمعـدل نمو مركب مقداره (-18.5%) عن سنة 2017.
واضاف: انه بلغت الاستيرادات للمواد السلعية (غير النفطية) لهذا العام (18.1) مليار دولار أي ما يعادل (21.5) تريليون دينار عراقي مسجلاً نسبة انخفاض مقدارها (46.8%) عن سنة 2018 اذ بلغ (34.1) مليار دولار أي ما يعادل (40.5) تريليون دينار عراقي بسعر الصرف الجاري للتصريحة الجمركية وبمعدل نمو مركب مقداره (-21%) عن سنة 2017.
وتابع: بلغ إجمالي استيرادات عام 2019 من المنتجات النفطية (2.77) مليار دولار أي ما يعادل (3.28) تريليون دينار عراقي بنسبة انخفاض مقدارها (1.4%) عن سنة 2018 حيث بلغ (2.81) مليار دولار أي ما يعادل (3.33) تريليون دينار عراقي، اذ ارتفع معدل النمو المركب بنسبه (6.7%) عن سنة 2017.
واوضح: اما الاستيرادات الشهرية فقد احتل شهر أيلول أعلى نسبة من اجمالي الاستيرادات لسنة 2019 بمقدار (13.6%) بعد ان بلغت (2.8) مليار دولار وبما يعادل (3.4) ترليون دينار، بينما شكل شهر تشرين الثاني أعلى نسبة من استيراد المنتجات النفطية بمقدار (11%) حيث بلغت قيمتها (306.5) مليون دولار بما يعادل (362.3) مليار دينار، وحقق شهر أيلول أعلى نسبة من الاستيرادات السلعية (غير النفطية) بمقدار (14.3%) حيث بلغت قيمته (2.6) مليار دولار بما يعادل (3.1) ترليون دينار.