مع محاولات العراق لأستيراد “فايزر”: “موديرنا” تكشف “نسبة مناعة” لقاحها الخاص بكورونا في جسم المتعافي… ما مدة بقائها!

يس عراق – بغداد

قالت شركة موديرنا في وقت متأخر من يوم الخميس إن لقاح كورونا الخاص بها لديه القدرة على منح مناعة طويلة المدى، وأنها تتوقع أن يكون هناك 20 مليون جرعة من اللقاح التجريبي في متناول اليد في الولايات المتحدة هذا العام.

أضافت موديرنا أنه وفقًا لدراسة أجراها المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، احتفظ المشاركون في مرحلة تجريبية سابقة للقاح المرتقب “بمستويات عالية من الأجسام المضادة المعادلة” لمدة ثلاثة أشهر بعد التطعيم الأول.

وقالت الدراسة إن اللقاح لديه “القدرة على توفير مناعة دائمة” ، مع عدم وجود آثار سلبية خطيرة بعد شهرين، بحسب تقرير لموقع Market Watch ، اطلعت عليه “العربية نت”.

ذكرت موديرنا في بيان: “تشير بيانات المرحلة الأولى المؤقتة هذه إلى لقاح COVID-19 الخاص بنا، يمكن أن يولد أجسامًا مضادة معادلة دائمة في جميع الفئات العمرية بما في ذلك كبار السن وكبار السن”.

موديرنا ترى أنها لا تزال واثقة من أنها ستحصل على 20 مليون جرعة من اللقاح المرتقب سبتكون متاحة في الولايات المتحدة بحلول نهاية العام، وتتوقع أن يتوفر ما بين 100 مليون و125 مليون جرعة على مستوى العالم في الربع الأول من العام المقبل.

وقالت الشركة إن ما بين 85 و 100 مليون من هؤلاء سيتوفرون في الولايات المتحدة وما بين 15 و 25 مليونا سيكونون متاحين في أماكن أخرى.

“فايزر” تصدم العالم .. كيف !

وفي تصريح مفاجئ لشركة فايزر صاحبة اللقاح الأشهر لكورونا والذي بدأ تسويقه لعدد من الدول في العالم، كف مدير الشركة عن تفصيلة قد “تنفي الجدوى الرئيسية من اللقاح”.

ألبرت بورلا، قال إن “الشركة ليست متأكدة مما إذا كان لقاحها يمنع انتقال فيروس كورونا”، مشيرا إلى أن “هذا الأمر يحتاج إلى اختبار”.

وبالعودة إلى التصريح السابق للشركة، التي قالت إن “لقاحها فعال بنسبة تزيد عن 90٪ في الوقاية من فيروس كورونا، وتقدمت بطلب للحصول على إذن استخدام طارئ من إدارة الغذاء والدواء “، إلا أن رئيس الشركة، كشف “أننا لسنا متأكدين مما إذا كان شخص ما يمكنه نقل الفيروس بعد أخذ اللقاح.. لذلك نعمل على إجراء المزيد من الأبحاث”.

بماذا يفسر ماذكرته الشركة ؟

يشير معنى التصريح أن اللقاح يقدم المساعدة للأشخاص بتحصينهم من الإصابة بمضاعفات كورونا ومنع الفيروس من التمكن من الجسم، إلا أن لا اجابة اكيدة عما اذا كان الشخص سيكون حاملًا للفيروس ويمكنه نقله إلى الشخص “غير المحصن بلقاح”.

وبحسب هذا التصريح فإن اللقاح لايحقق الجدوى الطبية من اللقاحات، التي تعمل على تضييق نطاق نشر فيروس كورونا، بل يعمل فقط كعلاج وقائي للشخص المصاب.

وقد يكون هذا الأمر دافعًا لتوريد أكبر عدد من اللقاحات وبيعها على العالم، حيث أن لا جدوى من تلقيح مجموعة وترك أخرى، لتضييق نطاق انتشار الفيروس، بل ان الجميع سيكون بحاجة إلى الحصول على اللقاح ليبقى الفيروس يتجول بين الاجسام ولكن ستكون تحمل وقاية ولايتمكن الفيروس من الحاق اضرار بالجسد.

الولايات المتحدة تشكك بلقاح “فايزر بايونتيك” .. الاسباب !

من جهته أكد مدير المعهد الأمريكي للأمراض المعدية أنتوني فاوتشي، أن بريطانيا لم تدرس البيانات عن كثب كما فعلت الولايات المتحدة عندما وافقت على لقاح فيروس كورونا من تركيب Pfizer وBioNTech.

وقال لشبكة “فوكس نيوز”: “لم تفعل المملكة المتحدة ذلك بعناية.. لقد مر على ذلك يومان”، مشيرا إلى أن مثل هذا التسرع “ليس بالأمر المهم”.

وأشار إلى أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، تقوم بـ”الشيء الصحيح، لأنه مع الكثير من التسرع والسطحية، لن يرغب الناس في الحصول على التطعيم”.

وتابع: “الإدارة تقوم بفحص البيانات للتأكد من أن اللقاح آمن وفعال لمواطني الولايات المتحدة”.

بالمقابل، علق وزير التعليم البريطاني غافين ويليامسون على انتقادات فاوتشي: “لدينا أفضل المنظمين الطبيين في العالم، وهم بالفعل قادة العالم في هذا المجال، مع أفضل علماء العالم في هذا البلد. أثق تماما بهم، إذا قالوا.. إن اللقاح آمن وجاهز للاستخدام”.

وصادقت بريطانيا الأربعاء كأول دولة على لقاح لفيروس كورونا من شركتي “فايزر وبيونتيك”، الأمر الذي سيوفر اللقاح في جميع أنحاء المملكة خلال الأسبوع المقبل.

ماذا يقول العراق عن اللقاح البريطاني “فايزر” وهل سيستورده ؟

وحول ذلك اعلنت وزارة الصحة والبيئة العراقية، امس الخميس، انها تبحث وتتابع مع شركة فايزر الاجراءات اللوجستية لتوريد اللقاح الى العراق.

وذكرت في بيان :” ان مدير عام الصحة العامة في وزارة الصحة الدكتور رياض عبد الامير الحلفي بحث مع شركة فايزر الامريكية الاجراءات اللوجستية لتوريد اللقاح الى العراق”.

يذكر ان وزارة الصحة والبيئة واحدة من المشتركين في التحالف الدولي للادوية واللقاحات ، وسيتم ايصاله للعراق باسرع وقت ممكن حال اطلاقه وتوريده للدول المشاركة ضمن التحالف الدولي للادوية واللقاحات.

وعلقت لجنة الصحة النيابية، في ذات اليوم، على مطالبة مكتب رئيس الوزراء لوزارة الصحة بأسباب عدم استيراد لقاح كورونا.

وقال قتيبة الجبوري، رئيس اللجنة، في بيان انه تناقلت بعض وسائل الاعلام كتاباً صادراً من مكتب رئيس الوزراء موجهاً إلى وزارة الصحة حول تحديد المقصر بشأن التواصل مع شركة فايزر بخصوص لقاح كورونا .

واضاف: من جهتنا في لجنة الصحة والبيئة النيابية نود التأكيد بأننا على اطلاع وتواصل مع وزارة الصحة في كافة مراحل مواجهة جائحة كورونا، ولاسيما فيما يخص موضوع اللقاحات.

وتابع: وللإنصاف نقول ان الوزارة تعد من اولى الوزارات في العالم التي اتخذت الاجراءات المتعلقة بالتعاقد مع مرفق كوفكس، وحجزت اللقاح لثمانية ملايين مواطن عراقي .

واشار الى انه كذلك تابعنا جهود وزارة الصحة المتعلقة بالتواصل مع شركة فايزر بشكل يومي، إذ حددت الوزارة عبر لجانها الاستشارية الشروط الواجب اعتمادها في التعاقد، كما ان اقرار اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية لتوصيات وزارة الصحة هي خير دليل على سرعة اجراءات الوزارة .

وختم الجبوري، انه هنا لابد ان نبين ان الجهة القطاعية المسؤولة عن هذه المواضيع هي وزارة الصحة كونها الجهة صاحبة الاختصاص، وندعو رئيس مجلس الوزراء إلى ابعاد هيئة المستشارين الموقرة عن عمل الوزارات وإيقاف تدخلها في الامور الفنية، سيما وأن الرأي العام بدأ يفسر هذه التدخلات تفسيرات اخرى .

يذكر انه يوم امس طلب رائد جوحي، مدير مكتب رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، اليوم الاربعاء (2-12-2021)، من وزير الصحة، توضيحا بشأن عدم التواصل مع شركة ’’فايزر’’ للحصول على لقاح كورونا.

وبحسب وثيقة، صادرة من مكتب الكاظمي، بتاريخ اليوم، وتحمل توقيع مدير المكتب رائد جوحي، فقد وجه طلباً الى وزير الصحة، حسن التميمي، لبيان اسباب عدم التواصل مع شركة ’’فايز’’ بشأن الحصول على لقاح كورونا.

وأصبحت بريطانيا الأربعاء أول بلد في العالم يرخص لتعميم استخدام لقاح فايزر – بايونتيك الذي سيكون متاحا اعتبارا من الأسبوع المقبل، ما يشكل محطة “تاريخية” في إطار مكافحة وباء كوفيد-19 الذي يستمر بتسجيل مستويات وفاة قياسية في الولايات المتحدة.

وستوفر اليابان من جهتها اللقاح مجانا إلى سكان البلاد البالغ عددهم 126 مليونا في حين تدرس فرنسا حملة تلقيح للعامة في الربيع.

وقال المتحدّث باسم وزارة الصحة البريطانية إن “الحكومة وافقت اليوم (الأربعاء) على توصية الوكالة المستقلة لتنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، بالتصريح باستخدام لقاح فايزر- بايونتيك المضاد لكوفيد”.

وأوضح أن “اللقاح الذي يتسم بمعايير سلامة ونوعية وفاعلية صارمة” سيصبح متوفراَ في كل أنحاء المملكة المتحدة اعتباراً من الأسبوع المقبل. وسجل في هذا البلد أكبر عدد من الوفيات في أوروبا بلغ 59 ألفا.