الكمارك تنهي الجرد وتعلن وجود 513 حاوية خطرة بينها مواد “شديدة الانفجار”.. وتطلق نداءً إلى المالكين

يس عراق: بغداد

أعلنت الهيئة العامة للجمارك، اليوم الاحد، انتهاء من عملية جرد واسعة للحاويات الخطرة الموجودة في موانئ ام قصر ضمن الاجراءات الحكومية المتبعة للحفاظ على سلامة المنافذ الحدودية، فيما كشفت عن وجود 513 حاوية خطرة من بينها مواد شديدة الانفجار.

وقال مدير عام الهيئة العامة للجمارك خالد صلاح الدين في تصريح صحفي، تباعته “يس عراق”، إن “الهيئة نفذت عملية جرد تفصيلي ودقيق للحاويات والبضائع المتروكة في الموانئ والمنافذ كافة تحسبا لأي طارئ”، مؤكدا “اكمال جميع المعلومات المطلوبة عن الحاويات المشار اليها في موانئ ام قصر الأربعة”.

واضاف صلاح الدين ان “مجموع الحاويات الكلي المتروكة والمتخلفة في موانئ ام قصر الاربعة بلغ 6431 حاوية”، مؤكدا “تصنيف 513 حاوية لمواد كيمياوية خطرة وشديدة الانفجار وسمية”.

وكشف عن “اخلاء آمن لـ 20 حاوية كيمياوية قابلة للانفجار والاستخدام المزدوج متخلفة في ميناء ام قصر الشمالي، تابعة الى دوائر وزارتي النفط والكهرباء”.

ودعا مدير عام الهيئة “المستوردين للمواد الكيمياوية بالقطاعين الحكومي والخاص الى ضرورة الاستجابة الفورية لإخلاء جميع الحاويات المتخلفة لتفادي حصول حوادث محتملة في الموانئ بسبب تكدسها  في ظروف مخالفة للسلامة والصحة والتقييس النوعي والمعايير الدولية”.

من جانبه، اوضح مدير عام جمرك ام قصر الجنوبي ايمن علي، في تصريح صحفي ان “الحاويات المتروكة والمصنفة بالكيمياوية والقابلة للانفجار ترجع بعائديتها الى وزارتي النفط والكهرباء فضلا عن مستوردين بأسماء اشخاص وشركات”، مبينا ان “تخلفهم عن تسلم تلك المواد بسبب عدم اكمال اجازة الاستيراد الخاصة بها”.

واشار الى ان “المركز الجمركي وبالتنسيق مع مديرية المنفذ وادارة الميناء على استعداد لتسليم الحاويات المذكورة للجهات المستفيدة فور مراجعتها لدائرته لغرض انجاز المعاملة الجمركية ومن ثم قيامهم بنقلها الى مخازن شركاتهم وذلك للحفاظ على الامن والمال العام”.

وتقع جميع موانئ البلاد ضمن الحدود الإدارية لمحافظة البصرة، وتعد المنافذ البحرية الوحيدة المطلة على شمال الخليج العربي بساحل طوله 58 كلم يمتد من اقصى جنوب البلاد عند مدخل مياه شط العرب شرقا الى نهر ام قصر غربا.