الكندي يتفاخر بنفط بلاده والتركي يشكك بولاء مغرد،،سفراء العالم ببغداد ينخرطون بمعارك تويتر و”ردود قاسية” من عراقيين (تحديث)

متابعة يس عراق:

يحاول سفراء عدد من الدول في بغداد، التواصل مع العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي اثناء فترة الحظر الوقائي الذي دخلته كل بلدان العالم تقريباً للوقاية من انتشار وباء كورونا.

وتستعين الشخصيات العامة والفنية والثقافية ومن بينها الدبلوماسيين بوسائل التواصل للإبقاء على خط التواصل مع الجمهور، لكن ليس كل التفاعل يأتي مثلما مخطط له.

السفير الكندي في العراق أولريك شانون، الذي كان متفرغاً للرد على الكثير من الاتهامات التي طالت بلاده مؤخراً من قبل عراقيين، انخرط في العديد من “المعارك الجانبية” مرة في محاولة توضيح تاريخ بلاده في التعامل مع السكان الاصليين.

ومرة في نفي مشاركتها في غزو العراق آبان العام 2003.

https://twitter.com/UlricShannon/status/1248255760263413760

 

لكن مغرد آخر دخل على الخط.

واخيراً “بلادي تمتلك ثالث اكبر احتياطي نفطي العالم”.

 

 

السفير البريطاني في بغداد ستيفن هيكي، اراد الاستفادة من فترة الحظر الوقائي لزيادة التفاعل مع صفحته في عرض دعائي للجمهور، واستعرض مهاراته في الطبخ وتحديداً تجريب حظه في الاكلات العراقية المعروفة.

 

https://twitter.com/sblhickey/status/1249989968321302528

 

وحظي هيكي بتفاعل ايجابي على طبخته التي قال عنها بلغة فصحى تخللتها مصطلحات عراقية، بل ان هناك من قدم له مجموعات من المقادير.

لكن من كتب تعليقاً “سياسياً” في اشارة لدور المملكة المتحدة في التاريخ السياسي العراقي، من دون ان يرد عليه هيكي.

اما فاتح يلدز السفير التركي ببغداد أراد مثل زملائه استغلال العزل المنزلي بدعوة جمهور صفحته الى ارشاده لمسلسل الدراما التركية المعروفة في العراق.

وبينما تلقى يلدز مقترحات عدة، كتب احد المغردين تعليقاً، رد عليه السفير التركي.

 

 

 

مؤخراً، دخل اعلاميون معروفون على خط مهاجمة السفراء.