الكهرباء تتلقى هجوماً لاذعاً بوسم “سعر غالي لطاقة رديئة” انطفاء تام في محافظتين،، والوزارة: زيادة التجهيز مرهون بأربع خطوات

متابعة يس عراق:

أكدت وزارة الكهرباء العراقية، اليوم السبت، أن زيادة ساعات تجهيز الطاقة مرهونة بأربع خطوات.

وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء أحمد موسى العبادي في تصريحات للوكالة الرسمية إن”زيادة ساعات التجهيز تحتاج إلى مقدمات ،وخطوات فعلية منها ،الصيانة الدورية، وفك التجاوزات عن الشبكة، ومعالجة العشوائيات، ووضع خطة وقودية”.

وأشار العبادي إلى”خروج وحدتين إنتاجيتين عن العمل في محطة العمارة بسبب توقف إمدادات الوقود الغازي من خلال حقل الحلفاية”، لافتاً إلى أن”هذه المحطة ستتوقف بالكامل خلال الأيام المقبلة ،وأن ساعات التجهيز ستتأثر بشكل كبير بسبب عدم وجود خطة وقودية”.

ودعا إلى”ضرورة تأهيل حقول وشبكة أنابيب الغاز الواصلة إلى المحطات الكهربائية”، مبيناً أن ” معالجة مشكلة الكهرباء تحتاج إلى اطلاق الموازنات والسلف وقروض الطوارئ”.

وكانت وزارة الكهرباء قد أعدت في وقت سابق خطة لزيادة ساعات تجهيز الطاقة للمواطنين خلال فصل الصيف ،فيما أشارت إلى أن قلة التخصيصات المالية أخّرت تنفيذ الكثير من المشاريع.

 

يأتي هذا فيما تستمر الانتقادات بمطاردة وزارة الكهرباء، بعد انهيار ساعات التجهيز اليومية الى أدناها بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة في تموز الحالي الى مستويات قياسية تصل في بعض المحافظات الى نصف درجة الغليان.

وشهدت محافظتي البصرة وميسان انقطاع تام للكهرباء، فيما اشتعلت الاحتجاجات في الديوانية التي شهدت قطع للطرقات واحراق للإطارات احتجاجاً على تراجع ساعات التجهيز.

واحرق محتجين غاضبين الاطارات أمام دائرة كهرباء الديوانية، فجر الجمعة الماضية، بسبب الانقطاعات المتكررة وقلة تجهيز المناطق السكنية بالكهرباء، إضافة إلى الاعطال المتكررة التي تشهدها مناطق مختلفة.

وطالب المتظاهرون بإقالة مدير كهرباء المحافظة ومحاسبته برفقة المحافظ فلاح الشعلان.

وعزت شركات التوزيع في الديوانية أسباب تراجع ساعات التجهير بالطاقة الكهربائية إلى حدوث عوارض على الخطوط المغذية للأحياء السكنية، فيما تحاول دائرة الكهرباء إعادة برنامج القطع الى وضعه السابق بواقع 12 ساعة تجهيز يومياً بدلاً من 8 ساعات في الوقت الحالي نتيجة تلك العوارض والأعطاب.

 

وأطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عدة وسوم خلال اليومين الماضيين منها ما يتهم الولايات المتحدة بالوقوف وراء تعطيل اية محاولات عراقية للتعاقد مع شركات غير أمريكية لحل ازمة الطاقة.

 

اقرأ ايضاً،، أنهيار الكهرباء وكورونا بالتزامن مع جحيم تموز تهددان كرسي الكاظمي،، سفير ألمانيا يدافع عن سمينز و”الترند الولائي” يهاجم واشنطن

وأطلق النشطاء ايضاً وسم #سعر_عالي_لطاقة_رديئة في إشارة ايضاً الى حجم الديون والفواتير التي تتراكم على المواطن من دون استفادة واضحة تغير من واقع الكهرباء في العراق.