اللجنة المالية: المساحات المزروعة في العراق تراجعت إلى الربع.. وكل طفل عراقي يولد مديونًا 3 الاف دولار

يس عراق: بغداد

كشف مقرر اللجنة المالية في مجلس النواب، أحمد الصفار، عن تراجع حجم الاراضي المزروعة من 48 مليون دونم في 2003 إلى 12 مليون، فيما بين انه عند احتساب ديون العراق فإن كل طفل عراقي يولد مديونًا 3 الاف دولار.

 

وذكر الصفار، في تصريحات متلفزة، أن “الحكومات المتعاقبة حولت الاقتصاد العراقي من منتج إلى ريعي يعتمد على مورد وحيد هو النفط، والآن لا يوجد نظام اقتصادي محدد في البلاد”، مبينا أن “5٪ من إيرادات الدولة لا تصل إليها كإيرادات المنافذ والضرائب والجمارك”.

وأضاف الصفار، أن “الحكومة بصدد إعداد ورقة إصلاحية، وتم تشكيل لجنة حددت أهداف ومراحل للإصلاح الاقتصادي عبر ورقة بيضاء تتضمن حلولا لإصلاح الإدارة المالية للعراق المعتمد على الاقتراض والنفط”.

وتابع، أن “هناك وزارات تأخذ أموالا أكثر من حاجتها، وهنالك هدر بالأموال وفضائيون يأخذون رواتباً عالية، والحكومة لا تعرف عدد موظفيها بسبب التعيينات العشوائية وخاصة الحزبية، وقد وضعنا في البرلمان أطراً لسلم رواتب جديد لتحقيق العدالة بين الموظفين وننتظر نسخة من الحكومة للنظر فيها”.

وعن القطاع الخاص العراقي، أكد الصفار “فشل القطاع العام بسبب نظام الدولة الاقتصادي”، مشيرا إلى أن “إحدى الدراسات تقول ان إنتاجية الموظف العراقي 20 دقيقة يوميا”، مشددا بذات الوقت على ضرورة “تحريك القطاعات المتوقفة كالزراعة التي تراجع فيها حجم ما مزروع من 48 مليون دونم عام 2003 تحقق الاكتفاء الذاتي إلى 12 مليون”.

وعن الديون العامة التي بذمة العراق، قال مقرر اللجنة المالية في البرلمان، إن “ديون العراق وفي حال جرى حسابها وتقسيمها على عدد السكان، فإن كل طفل عراقي يولد مديون 3000 دولار”.