اللجنة المالية النيابية تتحدث عن “خلل” في النظام الاقتصادي مسؤول عن الأزمات المتكررة

يس عراق: بغداد

أكد عضو اللجنة المالية البرلمانية احمد الصفار، الجمعة، أن النظام الاقتصادي والمالي الحالي لا يتلاءم مع الواقع الجديد للبلد، وعلى رأسها النظام الضريبي، محملاً وزارتي المالية والتخطيط مسؤولية إجراء إصلاحات اقتصادية.

وقال الصفار في تصريحات صحافية، إنه “على ضوء النظام تبنى السياسات الاقتصادية والمالية، ونتيجة لعدم وضوح هذا النظام في العراق وعدم ملاءمته للواقع الجديد فإن السياسة المالية ما زالت تراوح في مكانها”، مبينا أن “جميع الموازنات السابقة كانت مجرد نسخ ولصق من سابقتها والتغيير الوحيد كان في الأرقام وهو أمر غير صحيح”.

 

واضاف الصفار، ان “القوانين الضريبية المعتمدة الان هي نفسها التي اعتمدت في النظام السابق وفي الستينات والسبعينات والثمانينات حين كانت الدولة تسير وفق نظام اشتراكي مركزي تسيطر عليه الدولة بشكل كامل”، لافتا الى ان “الامور تغيرت الان حيث يتم الإعلان عن اقتصاد حر ولا مركزية ونظام برلماني فيدرالي وبنفس الوقت لا تسمح للقطاع الخاص بالمشاركة في مغالطة غير واضحة”.

 

ولفت الى انه “من غير المعقول ان تأتي الدولة في كل عام وتعمل على زيادة التعيينات على القطاع العام والحكومي وتشكل أعباء اكبر على موازنة البلد، وبنفس الوقت فإن الطاقة الشابة الجديدة لا يمكن الاستفادة منها في مشاريع استثمارية بل تبقى جالسة بلا عمل ولا انتاجية دون ان تفتح المجال بقوة للقطاع الخاص بغية استيعاب تلك القدرات والطاقات الشابة”.