اللجنة المالية تحدد الخطوط الحمراء والمتاحة أمام الحكومة لتمويل العجز: اقتراض.. استقطاع رواتب أم طباعة عملة؟

يس عراق: بغداد

حددت اللجنة المالية النيابية، اليوم الاحد، الخطوط المتاحة والحمراء للحكومة لغرض تمويل عجز الموازنة،  بين اقتراض او استقطاع رواتب او طبع عملة،  فيما بينت أن موازنة 2021 ستكون تشغيلية في غالبها”.

وذكر عضو اللجنة جمال كوجر في تصريحات متلفزة، أن “موازنة 2021 ستكون تشغيلية في غالبها، ومختصرة، ولن تنطوي على تعيينات أو مشاريع استثمارية”، موضحا أن “الموازنة ستضم عجزاً فعلياً وعجزاً مخططاً، وكل المعطلات تشير إلى أن العجز لن يصل إلى 50 بالمئة”.

وأضاف، “سنعطي للحكومة حق الاقتراض ضمن قانون الموازنة، لكن سيتم تحديد مبلغ القرض”، مبينا “أبدينا امتعاضنا من عدم إرسال مشروع موازنة 2021 طوال الفترة الماضية، ونبهنا وزارة المالية بأنها تأخرت أكثر من شهر على موعد إرسال الموازنة إلى البرلمان”.

وأكد عضو اللجنة المالية النيابية، “يستحيل على مجلس النواب التصويت على قرض جديد خارج الموازنة”.

واضاف أن “لجنته أعطت للحكومة فسحة للتحرك، ورفضت استقطاع الرواتب، وقالت إن الاستقطاع يجب أن يكون من الدرجات الخاصة والعليا وليس الموظفين العاديين”.

وأردف، أن “أي استقطاع سيؤثر مباشرة على المواطن، خصوصاً في ظل صعوبة تقديم الخدمات من قبل الحكومة”، مضيفا أن “الاستقطاع، وتخفيض سعر الصرف أمام الدولار، هي من الخطوط الحمراء بالنسبة للمالية النيابية، ولا يمكن الاقتراب منها”.