اللجنة المالية “تغلق باب” تسعيرة الدولار.. وتحسم مصير الآمال المتطلعة نحو الـ1300 دينار للدولار

يس عراق: بغداد

منذ فترة ليست بالقليلة ومنذ تسلم مجلس النواب موازنة 2021، وامرارها بعدة تعديلات ومناقشات، ومحاولات استضافة محافظ البنك المركزي تجري محاولات لاعادة النقاش بسعر الدولار وامكانية تخفيضه إلى 1300 دينار للدولار، فضلا عن قيام عدة نواب بجمع تواقيع لاعادة تخفيض سعر الدولار امام الدينار بعد رفعه بقرار حكومي إلى 1450.

هذه المطالبات أعطت “جرعة أمل” إلى الشارع العراقي، الذي مازال يأمل اعادة تخفيض سعر الصرف الى وضعه الطبيعي او على الاقل تخفيف اثاره عبر اختيار تسعيرة وسطية متمثلة بالـ1300 دينار مقابل الدولار.

 

وبينما يستعرض عدد من النواب والخبراء ارتفاع اسعار النفط وتقليل العجز اشاروا الى امكانية تخفيض سعر صرف الدولار وعدم الحاجة الى رفعه الى هذا المعدل لان السبب الرئيس والمتمثل بالعجز المالي الضخم، قد انتفى من خلال ارتفاع اسعار النفط.

 

إلا ان اللجنة المالية النيابية حسمت اليوم الجمعة الأمر المتعلق بمطالبات أعضاء مجلس النواب بتغيير سعر الدولار بقانون الموازنة، فيما أكدت أن السعر ثابت وفق المحدد من قبل الحكومة.

 

وقال عضو اللجنة شيروان ميرزا في تصريح صحفي، تابعته “يس عراق”، إن “سعر الدولار ثابت ولم يتم التلاعب به وعلى اعتبار إنه حدد وفق السياسة المالية للحكومة العراقية”.

 

وأضاف إن “طلبات أعضاء مجلس النواب بشأن تغيير سعر صرف الدولار امام الدينار العراقي، لا تتعدى كونها طلبات فقط”، مؤكدا أن “اللجنة المالية النيابية لا تمتلك أي صلاحية بتغيير سعر الصرف”.

 

وتابع ميرزا، أن “اللجنة المالية النيابية عملت وفق الصلاحيات الممنوحة لها فقط من تعديل واستبدال بعض مواد قانون الموازنة للعام 2021”.